العملية العسكرية في غزة لن تتوقف

صحيفة "كوميرسنت" تقول نقلاً عن مسؤول في الخارجية الإسرائيلية أن هدنة وقف إطلاق النار في غزة لم تكن هدنة بل ممراً لادخال المساعدات الإنسانية فقط وأن تل أبيب ستستمر بعمليتها ولن توقفها حتى القضاء على البنية التحتية للإرهاب، بحسب القيادة السياسية لإسرائيل.

الخارجية الإسرائيلية تقول إن تل أبيب لن توقف عمليتها العسكرية حتى القضاء على البنية التحتية للارهاب
تحت عنوان "العملية العسكرية في غزة لن تتوقف"، قالت صحيفة "كوميرسنت" الروسية إن "الهدنة القصيرة أمس في غزة بين إسرائيل و"حماس" لم تكن كافية لادخال المساعدات الانسانية إلى القطاع"، مشيرة إلى أن "الجيش الإسرائيلي خرق الهدنة مراراً ليعود إلى مواصلة عمليته العسكرية".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية تأكيده للصحيفة أن "العملية العسكرية لن تتوقف حتى تدمير "البنية التحتية للارهاب"، على حدّ تعبيره. وأشار المسؤول الإسرائيلي نفسه إلى أن "هذا الاعلان لم يمنع الديبلوماسية الإسرائيلية من مواصلة اتصالاتها مع القاهرة للتوصل إلى هدنة طويلة".

وأضافت "كوميرسنت" أن "تل أبيب وإن كانت قد وافقت على الهدنة القصيرة أمس إلا أن ذلك لم يمنع الجيش من إطلاق قذائفه على غزة"، مشيرة إلى أنه وفق معلوماتها فإن "الخارجية الإسرائيلية لم تتحدث عن هدنة، بل عن تأمين ممر إنساني ولم يكن في الأصل وقفاً لإطلاق النار"، معتبرة أن "ذلك يعني أن تل ابيب ستواصل أعمالها العسكرية حتى تحقيق الأهداف التي حددتها القيادة السياسية، وليس أقلها القضاء على "البنية التحية للارهاب"، بحسب القيادة الإسرائيلية.