"ليبانون غايت": إيقاف 24 لاعباً!

لجنة التحقيق بقضية المراهنات في كرة القدم اللبنانية برئاسة الأردني فادي زريقات تعلن النتائج، تورط 24 لاعباً وتقسيم العقوبات إلى فئات.

الجمهور اللبناني خائب من لاعبيه "الخونة"
الجمهور اللبناني خائب من لاعبيه "الخونة"

وصلت قضية التلاعب بالمباريات، التي هزّت كرة القدم اللبنانية، إلى خاتمتها السعيدة ربما أو الحزينة. فعملية كشف المتلاعبين والمتورطين وإنزال العقوبات القاسية بحقهم أمر سيفرح الجمهور اللبناني الذي انتظر على أحر من الجمر معاقبة من باع أرزة بلاده، وارتهن لشركات المراهنة على حساب تضحيات جمهور لبنان الوفيّ وطموحاته التي حوّلها هؤلاء المتلاعبين إلى أضغاث أحلام.

أما الأمر المحزن بالنسبة للكرة اللبنانية هو تورط 24 لاعباً، أغلبهم لاعبين من الصف الأول وأساسيين في أنديتهم ومنتخب بلادهم، مما سيؤثر سلباً على مسيرة المنتخب اللبناني في تصفيات كأس العالم وكأس آسيا على التوالي.

إذاً أعلنت لجنة التحقيق بقضية المراهنات في كرة القدم اللبنانية برئاسة الأردني فادي زريقات عن النتائج الى توصلت إليها بعد أشهر من التحقيقات، حيث قسمت العقوبات إلى ثلاث مستويات وجاءت على الشكل التالي:

العقوبة أ: توقيف اللاعبان محمود العلي ورامز ديوب عن لعب كرة القدم مدى العمر ودفع غرامة مالية قدرها 15 ألف دولار.

العقوبة ب: توقيف محمد جعفر وهادي سحمراني عن لعب كرة القدم لمدة ثلاث سنوات ودفع غرامة مالية قدرها 7 آلاف دولار.

العقوبة ج: توقيف كل من: علي بزي، علي فاعور، احمد زريق، حسن مزهر، عباس كنعان، محمد حمود، ابو عتيق، حسين دقيق، سامر زين الدين، حسن علوية، محمد باقر يونس، علي السعدي، عمر عويضة، عيسى رمضان، طارق العلي، اكرم مغربي، نزيه اسعد، حسين شريفة، أحمد يونس، بشار المقداد، عن لعب كرة القدم موسم واحد ودفع غرامة مالية قدرها 2000 دولار.

أما المترجم والإداري فادي فنيش والذي اعتبره رئيس لجنة التحقيق فادي زريقات من الرؤوس المدبرة فطبقت عليه العقوبة أ، وشطب من سجلات الاتحاد والأندية مدى الحياة، وسيمنع من دخول الملاعب، مع دفع غرامة مالية قدرها 15 ألف دولار وهو ينطبق عليه قرار اللجنة وفق تصنيف خاص.

وقال زريقات " عندنا بعض الاداريين عندهم أخطاء غير مقصوده ولكن اللجنة ارتأت أن هذا الموضوع يجب أن يكون درس للجميع ويتفهموه".

وأضاف "طلبنا من الاتحاد اللبناني لكرة القدم بإيقاف الحاج على زنيط عن العمل الإداري وكذلك عمله كوكيل لاعبين".

وختاماً أوصت اللجنة بتوجيه الشكر لنادي العهد على السبق المتمثل بالكشف عن الحقائق وأيضاً توجيه رسالة تنبيه الى السيد عبد الناصر المير رئيس نادي المودة طرابلس لعدم تعاونه وحضوره الى لجنة التحقيق، وتوجيه إنذار للسيد جلال الحصني مدير نادي المودة طرابلس لإعطائه معلومات مغلوطة بالنسبة لبعض الحقائق التي اكتشفناها".