ماذا لو وافقت "حماس" على المبادرة المصرية؟

تقول صحيفة "تيليغراف" إن الشرط الأساسي لوقف إطلاق نار قابل للحياة بين الفلسطينيين وإسرائيل هو منح الطرفين مساحة للادعاء بالفوز وأن أي اقتراح لم يظهر بعد حتى الآن.

المبادرة المصرية تمنح إسرائيل ما تريده وبالكاد تشمل تنازلات لمصلحة حماس
تحت عنوان " ماذا لو وافقت حماس على المبادرة المصرية؟" قالت صحيفة "تيليغراف" إنه "من غير المفاجئ أن توافق إسرائيل على المبادرة المصرية، فيما ترفضها حماس". ورأت الصحيفة أن "المبادرة تمنح إسرائيل ما تريده، وبالكاد تشمل تنازلات لمصلحة حماس"، لافتة إلى أن "أهداف الحركة: الإفراج المعتقلين، وتسهيل حركة الناس والبضائع من قطاع غزة وإليه، وفتح معبر رفح، ورفع القيود المالية عن الحركة".

وأضافت الصحيفة أن "المبادرة المصرية تقدم وعداً مبهماً بتخفيف القيود، متعهدة بمفاوضات مستقبلية"، مشيرة إلى أنه "لو وافقت "حماس" على الاتفاق، لخاطرت بأن ينظر إليها وكأنها استسلمت".

وقالت "تيليغراف" إن "الشرط الأساسي لوقف إطلاق نار قابل للحياة هو منح الطرفين مساحة للادعاء بالفوز"، لافتة أنه "ربما تشهد الكواليس المزيد من الحراك الدبلوماسي، ربما تشمل المبادرة المصرية أكثر مما هو ظاهر"، معتبرة أنه "حتى الآن، أي اقتراح من هذا النوع لم يظهر بعد".