"ياسينو" ضحية الصراع في سورية

الفنان السوري الكوميدي الذي لطالما أضحك الناس على مدى عقود، قضى ضحية الصراع في سورية حيث أصابت قذيفة سيارته قرب مخيم اليرموك.

ياسين بقوش الذي أضحك الناس قضى بقذيفة هاون
ياسين بقوش الذي أضحك الناس قضى بقذيفة هاون

قتل الفنان الكبير ياسين بقوش بقذيفة هاون أطلقتها "مجموعة ارهابية مسلحة" على سيارته امام منزله فى مخيم اليرموك بدمشق، هذا ما أعلنته وكالة "سانا" السورية فيما تضاربت الأنباء حول من قتله، حيث تناقلت صفحات "الفايسبوك" فيديو لمناصرين لـ "لجيش الحر" يصّورون فيه جثة بقوش مقتولاً. وتظهر في الفيديو جثة يعتقد أنها تعود إليه، وفي جانبها بطاقته الشخصية وجواز سفر مشيرة إلى أنه أصيب بقنبلة من قبل "القوّات النظامية".

وقال موفق بقوش شقيق الشهيد فى تصريح لــ "سانا" إن الشهيد سينقل صباح اليوم الإثنين الى مشفى المواساة ومن ثم سيوارى الثرى فى مثواه الاخير بمقبرة التغالبة فى الصالحية .

يذكر ان الفنان بقوش من مواليد دمشق1938 وهو اشتهر بشخصيته الكوميدية المحبوبة فى مسلسلاته مع الفنانين دريد لحام والراحل نهاد قلعى مثل "صح النوم" و "ملح وسكر" إضافة الى مشاركته فى العديد من الأفلام السينمائية.

وينتمى الفنان الراحل إلى جيل مؤسسي الكوميديا السورية التى انطلق فيها مع أقطاب الكوميديا السورية حيث قدّم عشرات الأعمال التلفزيونية السينمائية الكوميدية واشتهر بشخصية "ياسينو".

وفى السنوات الأخيرة شارك بقوش فى عدد من الأعمال الكوميدية والتاريخية منها "ياسين تورز"، "ياسين فى المطبخ"، و"سيف بن ذى يزن"، كما عمل قبل سنوات فى بطولة مسرحيات كوميدية على خشبة المسارح السورية متزوج ولديه 11 ولداً.

عاش ياسين بقوش أعوامه الأخيرة على هامش الوسط الفني. لم يبقَ له سوى خشبة المسرح التجاري، مصدر رزقٍ وحيد، فلم تصبه طفرة الثراء التي أصابت أهل الوسط الفني. عاش الرجل فقيراً، ومات فقيراً.