رسمياً... منتخب البرازيل بدون مدرب

الإتحاد البرازيلي لكرة القدم يعلن رسمياً قبوله إستقالة لويز فيليبي سكولاري من تدريب المنتخب الوطني عقب الفشل المونديالي.

لويز فيليبي سكولاري

أفاد الإتحاد البرازيلي لكرة القدم في بيان رسمي عن قبوله إستقالة لويز فيليبي سكولاري من منصب المدير الفني للمنتخب، وكذلك باقي أعضاء الجهاز الفني لـ "السيليساو" وأيضاُ المنسق الفني للمنتخب كارلوس ألبرتو بيريرا.

ولم يعلن الاتحاد من سيخلف سكولاري، وهو الشخص الذي سيتحمل على عاتقه مهمة بناء فريق قوي قادر على التحدي عندما يخوض بطولة كأس كوبا أمريكا العام القادم في تشيلي.

وبعد قبوله الاستقالة، وجّه رئيس الاتحاد جوزيه ماريا مارين، الشكر لسكولاري "لأنه أعاد أفراد الشعب البرازيلي لعشق كرة القدم" وذلك رغم عدم تمكنه من بلوغ "الهدف الأكبر" وهو إحراز لقب المونديال.

وقاد سكولاري منتخب الكناري في حقبته الثانية معه بداية من ديسمبر 2012 وخاض معه 29 مباراة، حقق الفوز في 19 مباراة وتعادل في ستة وخسر في أربعة.

وخلال تلك المدة توجت البرازيل بلقب كأس القارات 2013 واستعدت للمونديال، التي ودعته من قبل النهائي بخسارة هي الأكبر لها في تاريخ مشاركاتها العشرين بكأس العالم أمام ألمانيا، وهي الهزيمة التي وصفها سكولاري نفسه بأنها "فضيحة".

وكان سكولاري (65 عاماً) قد قاد البرازيل أيضاً خلال مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، وخلاله توج السيليساو باللقب الخامس له.

وحسبما كشفت وسائل الإعلام المحلية، فإن الاتحاد البرازيلي يبحث للمرة الأولى جلب مدرب أجنبي لقيادة المنتخب.

ورغم ذلك، فإن المرشح الأقرب لخلافة سكولاري يبقى برازيلياً، وهو ادينور ليوناردو (تيتي)، مدرب فريق كورينثيانس السابق، والذي لا يتولى حالياً مسؤولية أي فريق.