هنية يعلن عن حركة سياسية لوقف العدوان على غزة

هنية يعلن عن وجود تحركات واتصالات لوقف العدوان على غزة ويقول إنه مع تحرك المجاهدين في الميدان هناك تحركات سياسية موازية وأنه لا بد من مواكبة سياسية لعمل المقاومة لقطف ثمار العمل الميداني.

هنية: ما تملكه كل قوى المقاومة هي قوة للشعب الفلسطيني
قال  الرئيس السابق للحكومة الفلسطينية في غزة اسماعيل هنية إن هناك تحركات واتصالات لوقف العدوان على غزة، واضاف: "مع تحرك مجاهدينا في الميدان هناك تحركات سياسية موازية من الحركة".هنية اعتبر في كلمة متلفزة أنه لا بد من مواكبة سياسية لعمل المقاومة لقطف ثمار العمل الميداني، وأنه لا يمكن لاحد ان يتجاوز مطالب الشعب الفلسطيني او مطالب المقاومة مهما كانت قوته ودهاؤه السياسي.وأوضح أن قوة اي طرف في الساحة الفلسطينية هي قوة للجميع اذا استخدمت بالشكل الصحيح خدمة لاهداف الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن حماس تسخّر كل قوتها رغم انها ليست في الحكومة وتخلت عن الحكومة طواعية لاجل المصلحة الوطنية، كما لفت إلى أن ما تملكه كل قوى المقاومة هي قوة للشعب الفلسطيني وليست قوة لحماية فصيل او حركة.وقال:" كل فصائل المقاومة تثبت انها لم تكن في غفلة ولم تنشغل باي امور وكانت جاهزة للتصدي للعدوان".
وتابع: "لم تكسر ارادتنا بسبب الحصار ولم تطوع ارادتنا السياسية في ظل هذه الحصار".
واعتبر أن الحصار الذي فرض على الشعب الفلسطيني في غزة طوال السنوات قد فشل في منع المقاومة من امتلاك قدرات الدفاع عن شعبها.وتوجه بالتحية إلى اهل غزة على الصبر والتضحيات قائلا: "انتم اليوم تفتحون صفحة جديدة في تاريخ الشعب الفلسطيني".وأوضح  أن "المشكلة هي في واقع غزة والحصار ولا بد من نهاية للحصار من اجل ان يعيش شعبنا بحرية وامن.. الحصار والتجويع وعدم وصول الرواتب وواقع غزة هذه هي المشكلة اليوم".وأضاف "الاحتلال الاسرائيلي بدأ العدوان واستباح الضفة الغربية والقدس وواصل عدوانه على قطاع غزة".
وقال "نحن اليوم امام واجب الدفاع عن ارضنا وشعبنا وكرامتنا ومستقبل اجيالنا.. نحن اليوم امام مرحلة مهمة من مراحل الصراع".