الجهاد الإسلامي تؤكد على دور مصر المحوري في إنهاء الحصار والعدوان على غزة

نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي يؤكد عبر الميادين على دور مصر المحوري في أي تهدئة معتبراً أنها تمتلك كل الأوراق لذلك لكنها لم تقم بدورها كما يجب في العدوان الأخير.

قال نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد نخالة "إنه لا يمكن الذهاب إلى الحوار بعيداً عن مصر" كونها هي من تمتلك مفتاح إنهاء الحصار.

وأشار في نشرة سابقة مع الميادين إلى أن مصر لم تقم بدورها في العدوان الأخير كما يجب، معرباً عن اعتقاده أن لمصر الدور الأكبر بأن تقود عملية الحوار والتهدئة وهي تمتلك كل الأوراق لذلك".

نخالة أكد "أنه لم ينضج شيء واضح ومحدد حول التهدئة حتى الآن" لكنه شدد "أن إنهاء الحصار هو شرط أساسي" مضيفاً "أن اتفاق 2012 (عقب عدوان عامود السحاب) أصبح خلفنا فالمقاومة في وضعية أفضل ونحن في مرحلة متقدمة ونقصف كافة المدن الصهيونية وأن "قدرة المقاومة في الميدان هي التي سترسم طبيعة الاتفاق".

وتابع القيادي في الجهاد الإسلامي "أن صواريخ المقاومة غيرت المعادلة وإسرائيل ستدفع ثمن عدوانها على فلسطين" مؤكداً أن لا خطوط حمراء في الصراع مع إسرائيل، "العدو التاريخي للشعب الفلسطيني".

نخالة أكد على وحدة المقاومة وأن لها إمكانية الاستمرار في القتال لوقت مفتوح" إلا أن "إسرائيل بدأت تصرخ من اليوم الأول وهي في مأزق كبير وتريد التوصل إلى تهدئة معينة".

نخالة رأى أن مصر لم تقم بدورها كما يجب خلال العدوان

اخترنا لك