ماتيوس ينتقد لاعبي البرازيل بقسوة: لا أفهم كيف يبكون دائماً!

النجم الألماني السابق لوثار ماتيوس يعتبر أن لاعبي البرازيل "لم يقدموا أي مباراة جيدة في المونديال باستثناء 30 دقيقة أمام كولومبيا".

لوثار ماتيوس

إعتبر النجم الألماني السابق، لوثار ماتيوس، أن البرازيل لم تؤد بشكل جيد منذ بداية المونديال، معرباً عن عدم فهمه لعادة البكاء لدى اللاعبين البرازيليين، خلال مقابلة معه نشرت اليوم.
وقال ماتيوس: "لا أفهم لم قد يبكي لاعب كرة. البرازيليون يبكون دوماً. يتردد نشيدهم، يبكون. يقصون تشيلي، يبكون. يخسرون أمام ألمانيا، يبكون. يجب أن يظهروا أنهم رجال أقوياء. لم أر قط شيئاً سيئاً مثل لغة جسد هذا الفريق"، وفقاً للمقابلة التي أوردتها صحيفة (لو جورنال دو ديمانش) الفرنسية.
وأدلى اللاعب السابق، الذي خاض 150 مباراة دولية مع المانشافت وفاز معه بمونديال 1990 وكان قد حل ثانياً في مونديال 1986 ، بتصريحات قاسية ضد أداء البرازيل في نصف نهائي المونديال أمام منتخب بلاده والهزيمة 1-7.
وأوضح نجم وسط بايرن ميونيخ وإنتر ميلانو السابق "كان الخوف يتملكهم. ما شأن قميص نيمار هذا؟ فقدت فرنسا جهود (فرانك) ريبيري ولم نسمع ضجة. وكذلك نفس الأمر بالنسبة لكولومبيا و(راداميل) فالكاو أو ألمانيا و(ماركو) رويس. كان على البرازيليين أن يظهروا ما يمكنهم فعله بدونه، بدلاً من البكاء".
وتابع "غيابه كان المشكلة الوحيدة قبل نصف النهائي. لقد تفاجأت. نيمار ليس ميتاً، على حد علمي. تعرض لإصابة سيئة وأشعر بالأسف لهذا، لكن الفريق يجب أن يكون أقوى من لاعب".
وأضاف "تعرض البرازيليون لخطر نفسي شديد، لقد كان الضغط هائلاً عليهم. ودفعوا ثمن هذا. لم يقدموا مباراة جيدة طوال المونديال، باستثناء 30 دقيقة أمام كولومبيا"، في إشارة إلى مباراة ربع النهائي والتي انتهت بفوز السامبا 2-1.
ومن ناحية أخرى، أبرز ماتيوس أن منتخب بلاده قادر على رفع كأس العالم اليوم ولديه فرص كبيرة.
واستطرد "ربما لا يكون لدينا لاعبين لامعين مثل ميسي أو نيمار، لكن لدينا فريق طور أسلوباً مختلفاً، أكثر قوة من الناحية التكتيكية مقارنة بالفريق الذي لعب قبل 30 عاماً. نلحظ الآن أن كرة القدم الألمانية أصبحت ممتعة".