العيساوي من الطعام إلى الماء: الحرية أو الشهادة

الأسير الفلسطيني في سجون الأحتلال الإسرائيلي سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ منتصف شهر آب/ أغسطس الماضي يقرر الإمتناع عن شرب الماء، مؤكداً أنه مستمر بمعركته حتى الشهادة. في حين ينظر القضاء الإسرائيلي بقضيته اليوم.

العيساوي يقرر الإمتناع عن الماء بعد أكثر من 200 يوم من إضراب عن الطعام
العيساوي يقرر الإمتناع عن الماء بعد أكثر من 200 يوم من إضراب عن الطعام

أكد مراسل الميادين في بيت لحم أن القضاء الإسرائيلي سينظر اليوم في قضية الأسير سامر العيساوي، مع إصرار على أن تكون المحاكمة في سجن عوفر الإسرائيلي. يأتي ذلك عشية خروج تظاهرات فلسطينية دعماً لقضية الأسرى.

وأكدّ الأسير الفلسطيني سامر العيساوي، استمراره في إضرابه عن الطعام، الذي بدأه منذ شهر آب الماضي، معلناً عن قراره بتصعيد الإضراب والامتناع عن تناول الماء.

وقال العيساوي في رسالة نقلها محاميه محمود أبو سنينه "تحية لجميع أبناء الشعب الفلسطيني وأحرار العالم الذين يخوضون المعركة من أجل حرية الأسرى.. كل الأسرى، وعلى رأسهم الأبطال المرضى المتواجدين في مختبر عيادة سجن الرملة، هؤلاء الأبطال الذين قدموا أجسادهم وسنّي حياتهم فداء لفلسطين يستحقون منا أن نناضل من أجل تحريرهم"، لافتاً إلى أن "الشعب الفلسطيني أثبت للإحتلال أنه رغم الظروف الصعبة التي يمرّ بها، إلا أنّ الهمّ الوطني وقضية الأسرى هي على سلم أولويات كل فلسطيني، ولكنني قررت أن أصعّد من إضرابي بأن أمتنع عن تناول الماء من أجل الالتحاق بهذه المعركة العظيمة التي تخوضونها على أرض الواقع".

وتوجّه الأسير للمعتصمين، قائلاً "أستمد صمودي ومعنوياتي منكم ومن نضالكم، فعندما رأيتكم أمام مبنى المحكمة أصبحت حراً، وأصبح سجّاني هو السجين، أما وضعي الصحي فقد تم نقلي يوم الخميس الى مستشفى لا اتذكر إسمه بعد إصابتي بهبوط حاد بضغط الدم ونبض القلب حيث كان الضغط 74/40 ونبض القلب 35 نبضة في الدقيقة، وفقدت الوعي، ومستمر باضرابي فاما الحرية او الشهادة".

وينفذ أربعة أسرى فلسطينيين هم سامر العيساوي وأيمن الشراونة وجعفر عز الدين وطارق القعدان إضراباً عن الطعام منذ أشهر عّدة مطالبين السلطات الإسرائيلية بالإفراج عنهم، فيما أعلن أكثر من 800 أسيراً آخرين اضراباً عن الطعام ليوم واحد تضامناً معهم، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.

وكانت  الجامعة العربية قدّ حمّلت  إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام سامر العيساوي ورفاقه وطالبت بإطلاق سراحهم.

من جهة أخرى، من المقرر أن تصل قطاع غزة اليوم الخميس، قافلة دعوية قادمة من جمهورية مصر العربية، مكوّنة من 200 داعية من أئمة وعلماء الأوقاف.