المصري يطالب العرب بتقديم المال والسلاح إلى المقاومة

القيادي في حماس مشير المصري يؤكد للميادين أن المقاومة الفلسطينية مستعدة لمعركة طويلة الأمد في غزة، ويرى أن رد المقاومة فاجأ الصديق قبل العدو، وينتقد الرئيس محمود عباس ويطالبه بالتحيّز الى الفلسطينيين.

المصري: المقاومة تعمل بنفس طويل وهي مستعدة لمعركة طويلة الأمد
أكد القيادي في حركة حماس مشير المصري أن المقاومة الفلسطينية بخير وهي تعمل بنفس طويل ومستعدة لمعركة طويلة الأمد. واعتبر أن الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني اليوم هو الصاروخ الذي وصل الى حيفا، مشيراً إلى أن أهداف العدو الصهيوني الإستراتيجية التي ادعاها أثبت الواقع أنها أهداف متمثلة بقتل الأطفال والنساء وتدمير بيوت آمنة على رؤوس قاطنيها وتدمير المؤسسات المدنية في دلالة على إفلاسه وفشله، وقدم التحية الى الشعب الفلسطيني الصامد والمقاوم.

وفي حديث للميادين قال المصري ان البحث عن أي تهدئة لابد ان يكون من خلال حركة حماس لأنها تشكل رأس حربة المقاومة والقناة الأساسية مع فصائل المقاومة الأخرى التي تتوحّد في ميدان المواجهة مع العدو الصهيويني، واعتبر أنه من المبكر الحديث عن التهدئة في ظل كل الجرائم والتجاوزات التي يقوم بها الإحتلال، مؤكدَاً أن هذه الحرب فُرضت على المقاومة وأنه لا يوجد اي خيار أمامها سوى مواجهة القدر والدفاع عن الشعب الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة، قائلاً ان ما تقدمه المقاومة اليوم هو اكبر دليل على جاهزيتها للدفاع عن الفلسطينيين وستكون للعدو بالمرصاد، وحمّل إسرائيل مسؤولية ما آلت اليه الأمور.

وأكّد ان هناك بعض الدول العربية التي تتعارض مصالحها مع مصالح المقاومة وتتمنى فشلها، مشيراً الى ان هذه الدول تلتقي مع رغبة محمود عباس على حد قوله الذي يرفض المقاومة ويحاربها ويتحالف مع العدو الصهيوني بالتنسيق الأمني، ولا يفعل سوى اطلاق التصريحات التي لا تترجم على الأرض. وقال إن من يريد المساندة في هذه الحرب فليترجم أفعاله على الأرض ولا يكتفي بإطلاق التصريحات التي لا تقدم ولا تؤخر. وأوضح أنه بالرغم من الصورة المخزية لبعض الدول العربية والإسلامية الا ان هناك صورة مشرقة للشعب ولفصائل المقاومة التي تتوحد في خندق الدفاع عن الشعب الفلسطيني ولا يمكن ان تؤثر على هذه الصورة المشرقة بعض المواقف البعيدة عن صناعة هذا الانتصار لبعض الدول العربية ولنظام السلطة.

وطالب الدول العربية والإسلامية بمن فيهم مصر بدعم المقاومة بالمال والسلاح "فغزة تنوب عن الامة العربية والاسلامية في مواجهة العدو الصهيوني."

ونصح كل المراهنين على سقوط المقاومة ان يدركوا انهم يعيشون في وهم وان يعودوا عن ذلك وينحازوا الى خيارات الشعب الفلسطيني وخيارات شعوبهم وخيارات المقاومة التي تصنع الانتصار اليوم للأمة العربية والاسلامية في كل مكان. وأكد أن حماس معنية بعلاقات استراتيجية مع كل الدول العربية والاسلامية،وانها على مسافة واحدة مع كل هذه الدول ولا تتدخل في شؤونها الداخلية.

وشكر المصري الدول التي تدعم المقاومة الفلسطينية على مواقفها ومساندتها وكل الشعوب العربية والاسلامية واحرار العالم على وقوفهم معها، وقال "انهم اليوم بأموالهم التي اوصلوها أرعبوا الكيان صهيوني".