حملة اعتقالات ضد نشطاء ماركسيين في تركيا

الشرطة التركية تنفذ حملة اعتقالات واسعة بحق العشرات من حزب الجبهة الثورية لتحرير الشعب في جميع أنحاء تركيا، بتهمة الوقوف وراء الهجوم على السفارة الأميركية في أنقرة.

تفاصيل عن حزب الجبهة الثورية لتحرير الشعب التركي

نفذت الشرطة التركية حملة اعتقالات واسعة فجر اليوم الثلاثاء بحق العشرات من حزب الجبهة الثورية لتحرير الشعب في جميع أنحاء تركيا بتهمة الوقوف وراء الهجوم على السفارة الأميركية في أنقرة.

وأوردت وكالة الأناضول للأنباء أنّ مذكّرات توقيف صدرت بحق 167 شخصاً يشتبه بانتمائهم إلى هذا الحزب الماركسي التركي.

وكان الحزب الذي تصنفـه السلطات التركية بـ"الإرهابي" قد تبنّى الهجوم الذي استهدفَ السفارة الأميركية في العاصمة التركية، وأدّى إلى مقتل حارس أمن تركي على مدخل السفارة.

من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي من إسطنبول إبراهيم أقبايا في حديث مع "الميادين" إن "المهاجمين قدموا من ألمانيا عبر الحدود اليونانية، وهذا من شأنه حث القوات الأمنية التركية بأن تشن حملات ضدهم، في ظل وجود معلومات عن أن هناك أربعة عناصر دخلوا إلى تركيا ليقوموا بهجمات انتحارية، فإذا كان لهم قواعد أساسية في تركيا، فهذا سيسهل تنفيذهم للعمليات، لذلك قامت قوات الأمن باعتقالات واسعة تشمل من ينتسب إلى هذه المجموعة".

وأضاف "القوات الأمنية التركية توسع نطاق الإعتقال لأن هناك ضغوطاً سياسية خارجية بعد الهجوم على السفارة الأميركية، وتركيا تحاول أن تحسم هذا الأمر". واعتبر أقبايا أن "عدم السيطرة على الحدود التركية - السورية سيسهل تسلل عناصر جدد إلى تركيا، لهذا تتركز الإعتقالات في المدن المتاخمة للحدود التركية".