مقاتل أوروبي يعترف بتدريب بريطانيين في سوريا: للحكومة طريقتها ولي طريقتي

جهادي سوري في محافظة إدلب السورية يعترف بتدريبه العديد من البريطانيين بين 16 و17 عاماً، وشرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تلقي القبض على بعض الجهاديين في مطار هيثرو.

محكمة بريطانية تدين جهاديين بريطانيين بتهمة السفر إلى سوريا
إعترف أحد المقاتلين الأوروبيين ضمن الجماعات المسلحة في محافظة إدلب السورية بأنه يقوم بتدريب العديد من البريطانيين الذين تترواح أعمارهم بين 16 و17 عاماً.

وقال "الجهادي" الأوروبي في مقابلة عبر سكايب مع "سكاي نيوز" الإنكليزية "من المضحك أن الحكومة البريطانية هي نفسها تمول وتدرب الجيش السوري الحر في الأردن وسوريا. وبالتالي فهي تساعد بطريقتها وأنا أساعد بطريقتي الخاصة". 

وكانت محكمة بريطانية أدانت جهاديين بريطانيين بتهمة السفر إلى سوريا والتخطيط لتنفيذ أعمال إرهابية.

وألقت الشرطة البريطانية القبض في كانون الثاني/ يناير من العام الحالي في مطار هيثرو على كل من محمد أحمد ناهين ويوسف الزبير سوروا بعدما قضيا 8 أشهر في سوريا. وفتشت منزليهما حيث رصدت محادثات عبر الإنترنت بين أحمد وأوروبيين آخرين ينتمون إلى جماعات إرهابية. 

وحصلت الشرطة من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمذكورين على صور لآلاف المقاتلين في سوريا وهم يحملون البنادق.