الأسير خضر عدنان للميادين قبيل اعتقاله: كل فلسطيني يطلق صاروخاً يصرخ عالياً "الحرية للأسرى"

قوات الاحتلال تعيد اعتقال قائد معركة الأمعاء الخاوية الأسير المحرر خضر عدنان الذي كانت له مقابلة مع الميادين قبيل إعادة اعتقاله أكد فيها أن المقاومة اليوم أقوى من السابق وأن السحر انقلب على الساحر لا سيما بعد استشهاد الفتى محمد أبو خضير.

مداخلة الأسير خضر عدنان عبر الميادين
الأسير خضر عدنان للميادين قبيل إعتقاله: كأن كل فلسطيني يطلق صاروخاً يصرخ عالياً الحرية للأسرى

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقال الأسير المحرر والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان.
وأفادت عائلة عدنان أنه "اعتقل على حاجز طيار نصبته قوات الاحتلال بالقرب من قرية الزاوية على شارع جنين- نابلس".

الميادين كانت أجرت مقابلة مع الأسير خضر عدنان قبل ساعات قليلة من اعتقاله ضمن التغطية الخاصة بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال عدنان "إن عظم المقاومة اليوم ليس غضاً أو طرياً بل أفضل من أي وقت سابق وعودتنا كل فصائل المقاومة أنها تستعد لهذا اليوم الذي سيشهد مفاجآت" مؤكداً أنه علينا "أن نستعد لهذا العدوان في ظل منظومة استكبار دولي لا تراعي حرمة لنا كفلسطينيين بل تقف شريكة في قتلنا سواء في السجون ضد الأسرى أو في القدس وأراضي 48".

وأضاف القيادي في الجهاد الإسلامي "إن السحر انقلب على الساحر ودماء محمد الخضير تحرك كل ساكن في فلسطين، إنه محمد درة جديد يحرك سماء فلسطين ويحرك الشباب الفلسطيني" مؤكداً "أن من يقاوم في الساحات وحارات القدس القديمة والجديدة وفي الضفة وأراضي 48 هم شباب لا يعرفهم الاحتلال وربما هم ليسوا من حماس أو الجهاد الإسلامي، هم شباب حركتهم دماء محمد أبو خضير الذي قتل بطريقة تقشعر لها الأبدان".

عدنان أكد "أن المحتل يدخل المعركة وجنوده يعيشون خوفاً من قطاع غزة فيما شباب وجنود غزة وفلسطين يدخلون المعركة وهم يتطلعون إلى القدس ونصرة محمد أبو خضير وكأن كل فلسطيني في غزة يطلق صاروخاً يقول محمد أبو خضير ويصرخ عالياً الحرية للأسرى، ومن بينهم أسرى الدفعة الرابعة (أسرى ما قبل أوسلو) أو المضربين عن الطعام".

وتابع "أن ما تشهده غزة والضفة الغربية والقدس فتيل انتفاضة حقيقية بعنوان شهيد الفجر وشهيد القدس" مشدداً على ضرورة استمرار الهبة الشعبية في ظل الاقتحامات الليلية والاعتقالات التي ينفذها الاحتلال في الضفة الغربية وأراضي 48"، مبدياً لاستمرار التنسيق الأمني مع الاحتلال، داعياً السلطة الفلسطينية إلى "إطلاق العنان لمقاومة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الذي يريد قتلنا جميعاً".

يشار إلى أن الأسير عدنان خاض إضراباُ عن الطعام في سجون الاحتلال استمر لمدة 66 يوما، احتجاجاً على الاعتقال الإداري وهو كان أول من أطلق معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال. 

اخترنا لك