"طالبان" تتبنى الهجوم الانتحاري شمال كابول

حركة طالبان تتبنى الهجوم الانتحاري قرب دورية للحلف الأطلسي في بروان شمال كابول التي قتل فيها 4 جنود إضافة إلى إصابة 12 مدنيين، يأتي ذلك فيما تشهد البلاد أزمة سياسية على خلفية اتهامات بحصول تزوير في الانتخابات الأخيرة.

الهجوم يأتي فيما تشهد البلاد أزمة سياسية على خلفية خلاف حاد حول اتهامات بحصول تزوير في الانتخابات
قتل 16 شخصاً من بينهم 4 جنود من قوة الحلف الأطلسي الثلاثاء في هجوم انتحاري تبنته حركة طالبان، مؤكدة أن "أحد عناصرها فجر نفسه قرب دورية للحلف الأطلسي في منطقة بروان شمال العاصمة كابول".

وأكد بيان صادر عن الحلف الأطلسي "مقتل أربعة من عناصره نتيجة الهجوم الانتحاري" من دون أن يحدد جنسياتهم، في حين أكدت "طالبان" مقتل 15 جندياً لإيساف في العملية".

ويأتي الهجوم فيما تشهد البلاد أزمة سياسية على خلفية خلاف حاد حول اتهامات بحصول تزوير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وما زال الحلف الأطلسي ينشر حوالى 50 ألف عنصر من قواته في أفغانستان، بعد تقليص عديده من 150 الفاً في 2011.

وتنتهي مهمة الحلف في أفغانستان في نهاية هذا العام، حيث سيبقى حوالى 10 الآف جندي أميركي إلى العام المقبل، في حال وقع الرئيس الأفغاني الذي سيفوز في الانتخابات اتفاقاً أمنياً مع واشنطن.

اخترنا لك