تقارير إستخبارية غربية: ليبيا ساحة مناسبة لظهور "داعش"

نشر "داعش" خارطة الدول التي تنوي ضمها إلى سيطرتها يبعث القلق ويحرك الحكومات بحثاً عن إستراتجيات لمواجهة الخطر القادم، وتقارير إستخبارية غربية ترى في ليبيا ساحة مناسبة سياسياً وأمنياً لظهور "داعش".

كشف مصدر أمني جزائري لصحيفة "الخبر" أن انتقال "داعش" إلى ليبيا بات مسألة وقت فقط
تقول التقارير الأمنية الغربية التي نقلتها وسائل إعلام جزائرية، إنه تتوافر في ليبيا المقومات التي تسمح بإنشاء فرع جديد لـــ "داعش"، وأهمها غياب دولة مركزية قوية وانتشار السلاح ووجود مخزون هائل من الشباب السلفي الجهادي المستعد للانخراط في هذه الجماعة.

وتفيد آخر التقارير إلى أن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، أعلن تأييده لإعلان "دولة الخلافة الإسلامية".
كما أن الجماعات السلفية الجهادية في تونس سارت على نفس المنوال، فيما يتجه معظم السلفيين الجهاديين من ليبيا لموالاة البغدادي أمير "داعش".
صحيفة "الخبر" الجزائرية كشفت عن إجتماع ضم مسؤولين من الإستخبارات والأمن في تونس ومصر والجزائر نهاية الأسبوع الماضي، لدراسة تقارير أمنية غربية حذرت من انتقال  "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) إلى ليبيا. 

وكشف مصدر أمني جزائري لصحيفة "الخبر" أن انتقال "داعش" إلى ليبيا بات مسألة وقت فقط، مشيراً إلى وجود تقارير تتحدث عن عودة جهاديين ليبيين وآخرين من تونس إلى بلدانهم لخلق فروع لــ"داعش" في شمال إفريقيا.

القلق من تدهور كبير للأوضاع في ليبيا والجوار كان في أساس اللقاءات التي جمعت الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إستعداداً لوضع إستراتيجيات لمواجهة الإرهاب في المنطقة.
مواجهة طرحت على قمة الإتحاد الإفريقي اواخر الشهر الماضي، حيث دعا زعماء الدول المشاركة إلى التعبئة في مواجهة تقدم الجماعات الجهادية في قلب القارة.