ليبرمان يعلن فك تحالفه مع نتنياهو

في خطوة ستكون لها ارتداداتها في الداخل الإسرائيلي رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان يعلن فك التحالف مع حزب "الليكود" بزعامة بنيامين نتنياهو، مؤكداً في الوقت نفسه بقاءه في الائتلاف الحكومي لأن لا مبرر لتفكيك هذا الائتلاف.

ليبرمان يقول إن الخلاف مع نتنياهو جوهري (أ ف ب)
أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان فك التحالف بين حزبه "إسرائيل بيتنا" وحزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وقال ليبرمان في مؤتمر صحفي عقده في الكنيست إن الخلافات بينه وبين نتنياهو تحولت لتصبح جوهرية وأساسية وجعلت من المستحيل الاستمرار في كتلة واحدة مع حزب الليكود، واصفاً التحالف الذي كان قائماً بين الحزبين بـ"غير الفعال".

ليبرمان رأى "أن عملية عامود السحاب انتهت قبل وقتها، والمهمة لم تستكمل" مضيفاً "أننا لن نسمح بأن يتحول قطاع غزة إلى جنوب لبنان جديد". 

إلا أن وزير الخارجية لا يبدو بصدد الاستقالة من الحكومة حيث أكد بقاءه في الائتلاف الحكومي معتبراً أنه ليس هناك أي سبب أو مبرر لتفكيك هذا الائتلاف.

وفي أول تعليق على خطوة ليبرمان نقلت القناة السابعة الإسرائيلية عن مصادر رفيعة المستوى في حزب الليكود قولها "إن انتخابات الكنيست ستقدم الى بداية العام 2015".

وقال حزب "البيت اليهودي" على لسان أوري أريئيل "إن إسرائيل بحاجة الآن إلى حكومة وحدة وطنية إسرائيلية تعمل على تقوية الأمن ومؤازرة المعنويات العامة بعيداً عن أي انشقاقات" داعياً الوزراء إلى "وضع الخلافات جانباً والتركيز على ما هو صحيح بالنسبة للشعب الإسرائيلي بعيداً عن المهاترات والمصالح السياسية" على حد قوله. 

وكان نتنياهو، الذي واجه في الأيام الأخيرة نقداً لاذعاً من قبل ليبرمان ورئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينيت حول كيفية تعامله مع حماس، وصف تصرف الوزيرين بـ"غير المسؤول".

وحظي نتنياهو بدعم وزير الماليّة، يائير لبيد الذي وجه نقداً لليبرمان وبينيت اللذين "أثارا النفوس من أجل أن يحظيا بربح سياسي" على حد قوله.