حرفة التنجيد في غزة تصارع الحداثة

لكل زمان دولةٌ ورجال ولكل مهنة عصرها الذهبي. التنجيد اليدوي في غزة كان حرفة أساسية لا أحد يستطيع الاستغناء عنها ومع مرور الأيام تبدلت أحوالها، ومع ذلك هناك من يصر على الحفاظ عليها.