زاسبيكين لـ"الميادين": المعطيات تفرض الإستعجال في إيجاد حلّ

السفير الروسي في لبنان يؤكد في حديث لـ"الميادين" على ضرورة الاستعجال في البحث عن تسوية للأزمة السورية مشيراً إلى أن الموقف الروسي الجديد نابع من المعطيات المتعلقة بالأزمة.

زاسبيكين متحدثاً للميادين
زاسبيكين متحدثاً للميادين

قال السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبيكين إن الموقف الأخير لنائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف المحذر من تفكيك سورية، "ينبع من التحليل الروسي للأزمة السورية وانعكاساتها" معتبراً في حديث لـ"الميادين" أن "استمرار الحرب في سورية يؤدي إلى تدمير البلد واستنزافه ككل وليس طرفا واحداً فقط".

وأكد زاسبيكين على "ضرورة الإستعجال في اتخاذ الخطوات الملموسة للبدء بإيجاد التسوية السياسية، وهذا هو الأساس للجهود الروسية في الوقت الراهن" مشيراً إلى "أن موسكو تتواصل مع جميع الأطراف في هذا الإطار".وحذر السفير الروسي في لبنان من انعكاسات هذه الأزمة على دول الجوار السوري من تركيا الى العراق ولبنان، مؤكداً ان الحوار يجب أن يبدأ على قاعدة بيان جنيف بدون شروط مسبقة وتعجيزية في إشارة إلى تنحي الرئيس بشار الأسد.

وقال الدبلوماسي الروسي "إن تقييم روسيا للمواقف الأخير لرئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب كان إيجابياً" لافتاً إلى "ان دور روسيا هو في تذليل العراقيل أمام الحوار بين المعارضة والسلطة وبحث الأمور اللوجستية أما المضمون فمتروك لهما".وقال إن "روسيا ترحب باستضافة الحوار على أراضيها لكن النظام السوري يرى ضرورة انعقاده في سورية وهذا أمر طبيعي لأنه حوار بين السوريين".

وذكر زاسبيكين بأن بلاده لطالما دعت الى مشاركة كل الدول المؤثرة في مجموعة العمل حول سورية، موضحاً ان "هناك تشاوراً مع الأميركيين" متمنياً "أن يكون الموقف الأميركي واضحاً". ورداً على سؤال حول زيارة مرتقبة لمستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى موسكو تمهيداً لقمة تجمعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال زاسبيكين "إن الطرفين سيبحثان كل المواضيع".