مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا: لعقد جولة جديدة من المشاورات في أسرع وقت

مجموعة الاتصال المعنية بأوكرانيا تعلن ضرورة اتخاذ إجراءات لتسوية الأزمة الداخلية سلمياً وعقد جولة جديدة من المشاورات بأسرع وقت، وموسكو تعرب عن أملها في موافقة كييف على اقتراح وزيرة الصحة الروسية تقديم مساعدات طبية إلى سكان مقاطعتي دانيتسك ولوغانسك.

موسكو تقرر وقف تسليم كييف الأسلحة الباقية في القرم
بداية مرحلة تحول في الصراع جنوب شرق أوكرانيا، هكذا وصف الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو استعادة السيطرة على سلافيانسك فالجيش الأوكراني تمكن أيضاً من السيطرة على بلدة ميكولايفكا القريبة من سلافيانسك.

تقول إحدى المواطنات من بلدة سلافيانسك "لقد فجروا منزلنا، كل ممتلكاتنا ذهبت أدراج الرياح ". لكن يبدو أنَ استعادة السيطرة على سلافيانسك  لم تكن كافيةً لدفع كييف اعتبار الأمر نصراً كاملاً فقوات الدفاع الشعبي لا زالت تسيطر على عاصمة دانييتسك ومناطق أخرى مهمة. ورجح أحد المصادر العسكرية في كييف أن يكون الهدف التالي هو كراماتورسك، في طريق الجيش لإنهاء الحركات المناهضة في دونيتسك وفق خطته.

 

يروي أحد المواطنين من كراماتورسك أنَ نصف عمال المصنع الذي يعمل فيه انضم إلى صفوف قوات الدفاع الشعبي، مضيفاً "إنهم جميعا أناس عاديون بعضهم حاصلون على التعليم العالي، سوف أشارك أيضا، سآخذ مدفعاً رشاشاً وسوف أحارب حتى الموت ".

في المقابل وصفت قوات الدفاع الشعبي قرار الإنسحاب من سلافيانسك بالخطوة الصحيحة، أريد بها حماية المدنيين،

وفيما كان من المقررعقد اجتماع لمجموعة الاتصال بشأن الأزمة الأوكرانية، أجل الاجتماع بسبب التطور المفاجىء في الموقف العسكري الأوكراني .

وفي هذا السياق شددَ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة عدم السماح بتعطيل ما خلص إليه لقاء برلين قبل أيام والذي كان دعا لعقد اجتماع آخر بهدف تحقيق هدنة دائمة غير مشروطة .

باريس و برلين أكدتا بدورهما على ضرورة استئناف عمل مجموعة الاتصال بأسرع وقت ممكن، في الانتظار قررت موسكو وقف تسليم كييف الأسلحة والمعدات العسكرية المتبقية على أراضي جمهورية القرم الروسية إلى حين وقف تام لإطلاق النار وتسوية سلمية للأوضاع.