غارات ليلية اسرائيلية على قطاع غزة

طائرات الإحتلال الإسرائيلي تنفذ سلسلة غارات على مناطق في قطاع غزة وصولاً إلى معبر رفح البري على الشريط الحدودي مع مصر، ونتانياهو يدعو حكومته الى ضبط النفس في التعامل مع الأوضاع المتوترة في قطاع غزة.

طائرات العدو تقصف عدة مناطق في قطاع غزة
في موقف يحمل مؤشرات سياسية داخلية وخارجية وبعد تصعيد ليلي في العدوان ضد قطاع غزة دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حكومته الى ضبط النفس في التعامل مع الأوضاع المتوترة في قطاع غزة.

موقف نتنياهو يأتي فيما أعلن الجيش الاسرائيلي أن نحو مئة وعشرة صواريخ انفجرت في أراض إسرائيلية منذ جولة التصعيد الحالية، الأمر الذي يدل على دقة الصواريخ التي يراوح قطرها بين سبعين ومئة ملمتر بحسب الجيش الإسرائيلي.

موقف نتنياهو هو واحدٌ من المواقف المتضاربة بين المسؤولين الاسرائيليين حيال التعاطي مع رد المقاومة على الاعتداءات الإسرائيلية.

رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية الموساد تامير باردو اعتبر النزاع الفلسطيني الإسرائيلي أكبر تهديد للأمن القومي الإسرائيلي في المرحلة الراهنة وليس المشروع النووي الإيراني.

عضو المجلس الوزاري المصغر نفتالي ميليت إنتقد أداء الحكومة الإسرائيلية تجاه غزة واصفا إياه بالضعيف. بدوره  وزير الزراعة يائير شامير دعا إلى استبدال الحكومة إن لم توفر الأمن لسكانها.

في المقابل دعا وزير البيئة عمير بيريتس إلى عدم الانجرار إلى عملية ضد قطاع غزة تحت تأثير الحماسة أو الرأي العام المنفعل.
وقبل دعوة نتنياهو إلى ضبط النفس أشارت تقارير إعلامية الى مساع  مصرية لاعادة التهدئة الى الاراضي الفلسطينة.

وكانت التطورات الفلسطينية محور اتصالين هاتفيين تلقاهما الرئيس محمود عباس من الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.  

وكالة الأنباء الفلسطينة "وفا" ذكرت أن العربي ومشعل بحثا مع عباس آخر تطورات الأوضاع في الأرض الفلسطينية في ظل التصعيد الإسرائيلي المستمر.القيادي في حركة حماس مشير المصري قال للميادين إنه "لا توجد جهود جدية للتوصل الى تهدئة والمقاومة تملك قرار انهاء اي عدوان"، واعتبر أن موقف السلطة الفلسطينية ضعيف في هذه المرحلة، كما أوضح أن الاتصالات لم تنقطع بين حركة حماس ومصر وخصوصاً مع الجهات الأمنية.
اسرائيل كانت قد صعدت من عدوانها في ساعات الليلة الماضية وأعلنت أن عشر غارات استهدفت منصات إطلاق صواريخ وورشا لتصنيعها.

مراسلنا أفاد بأن خمس غارات استهدفت أراضي خالية في بلدة عبسان ومنطقة الفخاري شرق خان يونس ومنطقة مصبح شمال رفح وقرب معبر رفح البري على الشريط الحدودي مع مصر. كما استهدفت موقع أبو جراد  جنوب مدينة غزة وأرضا خالية شرق حي الزيتون من دون تسجيل إصابات.

إلى ذلك، نشرت كتائب القسّام مقطع فيديو على صفحات التواصل الإجتماعي موجهاً إلى المستوطنين وجنود الإحتلال.

وتَظهر في الفيديو عملية تحضير لصواريخ متوسطة الحجم وتنتهي بعبارة باللغة العبرية تعني: "فجر جديد"،ونشرت القسام أيضاً فيديو ثانياً ينتهي بعبارة: "صبراً اهل الضفة".

من جهتها، أعلنت الإذاعة الاسرائيلية أن المقاتلات شنت عشر غارات على قطاع غزة ليلاً استهدفت منصات إطلاق صواريخ وورشًا لتصنيع الصواريخ.
وأصدرت الشرطة الإسرائيلية أوامر استدعاء لقسم من رجال الإحتياط وحرس الحدود في ضوء الأحداث والخشية من توسعها.

في موازاة ذلك تواصل سقوط الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة على بلدات ونواحي إسرائيلية عدة رداً على الاعتداءات. موقع القناة الإسرائيلية السابعة تحدث عن سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة قرب مستوطنة نتيف هعسراه، فيما أفاد موقع القناة الثانية عن سقوط 4 صواريخ في مستوطنة أشكول، وذكر موقع والاه أن خمسة صواريخ اطلقت اليوم من قطاع غزة على مستوطنة شاعر هنيغف.وقال موقع الصوت اليهودي إن شبان يهود يعتدون بالضرب على شاب عربي في مدينة ايلات.

اخترنا لك