تجربة نووّية كورية تخلّف زلزالاً "إصطناعياً "

كوريا الشمالية تؤكد إجراء تجربة نووية ثالثة بنجاح ومراكز المراقبة الأسيوية ترصد "زلزالاً إصطناعياً"، فيما يتداعى مجلس الأمن للإجتماع اليوم بصورة طارئة، حيث تسعى واشنطن وسيول إلى تبني المجلس لقرار أممي بفرض عقوبات على بيونغ يانغ.

مراكز المراقبة تتحدّث عن تجربة نووية كورية شمالية
مراكز المراقبة تتحدّث عن تجربة نووية كورية شمالية

أكدّت كوريا الشمالية الثلاثاء أنها أجرت تجربة نووية ثالثة "بنجاح"، وأعلنت وكالة الانباء المركزية الكورية الرسمية أنه "تمّ إجراء تجربة نووية ثالثة بنجاح" موضحة أن هدف العملية هو "حماية الأمن القومي وسيادة "البلاد في مواجهة عداء الولايات المتحدة المتواصل".

وقبيل تأكيد بيونغ يانغ، أعلن دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي أنّ المجلس سيعقد إجتماعا طارئاً بشأن التجربة النووية التي أجرتها على ما يبدو كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء.

وكان دبلوماسيون قد قالوا سابقاً ان الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والاعضاء الاوروبيون يريدون أن يتبني مجلس الأمن قراراً يفرض عقوبات جديدة على بيونجيانج في حالة إجراءها تجربة نووية ثالثة في تحدّ لقرارات أصدرها مجلس الأمن في وقت سابق.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي إن اليابان ستدرس فرض عقوبات من جانبها على كوريا الشمالية التي يبدو أنها أجرت تجربة نووية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن من المرجّح ان كوريا الشمالية أجرت تجربة نووية  بعد أن رصدت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية زلزالا بقوة 4.9 درجة قالت ان مركزه كان بالقرب من الموقع المعروف للتجارب النووية في الدولة الشيوعية.

وأعلن مركز رصد الزلازل في الصين أنّ هزة ارضية يشتبه بانها إنفجار في كوريا الشمالية.وجاءت قوة الهزة بقوة 4,9 درجات حسب ما أوضح المركز على موقعه الالكتروني الرسمي "ميكروبلوغ" الذي اكدّ وقوع "زلزال اصطناعي".وكانت الصين حذّرت في موقف نادر جارتها التي تعتبر حليفتها الوحيدة من مغبّة القيام بتجربة نووية ثالثة.ومن ناحيته، تحدّث المركز الجيولوجي الأميركي عن نشاط زلزالي اكدّته مراكز مراقبة في اليابان والصين وكوريا الجنوبية. وأوضح المصدر أنّ مركز الزلزال يقع على عمق كيلومتر واحد تقريباً.