الجولة السادسة من المفاوضات النووية تستأنف بجلسة عامة

المفاوضات النووية في جولتها السادسة تستأنف في فيينا بجلسة عامة يشارك فيها ممثلو الوفود. ووزير الخارجية الإيراني يستبق بدء المحادثات بدعوة نظرائه الغربيين إلى السعي الجدي للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد.

الوقت يضيق قبل انتهاء مهلة المفاوضات (أ ف ب)
إستؤنفت الخميس المفاوضات بين إيران والمجموعة الدولية التي بدأت الأربعاء في فيينا بلقاء ثنائي بين وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف ومنسقة الإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية كاثرين أشتون قبل أن ينضم إليهما مساءاً نائب وزير الخارجية الأميركية وليام بيرنز. وأعلن مايكل مان المتحدث الرسمي باسم آشتون أن اللقاء جاء بهدف تنسيق مسار جولة المفاوضات السادسة بين إيران والدول الكبرى.

وعقدت جلسة عامة شاركت فيها الوفود كافة في مقر الامم المتحدة في العاصمة النمساوية.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان قد دعا نظراءه الغربيين إلى السعي الجدّي للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد، وأكد أن بلاده لن تقبل قيوداً نهائية على برنامجها النووي.

وقال ظريف إن العالم أمام فرصة تاريخية للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.

وتنتهي المهلة المحددة للمفاوضات في 20 تموز/يوليو الجاري وهذه الجولة هي الأخيرة قبل هذا الموعد، فيما لا يزال الحديث عن إمكانية تمديدها قائماً. 

 وقال مسؤول أميركي رسمي إن "الجداول الزمنية التي طرحناها للمفاوضات مع إيران لا تزال سارية المفعول"، معلناً أن طهران "أعلنت التزامها التوصل لاتفاق بحلول 20 الشهر الجاري وعليها إثبات صدقية ذلك".