الشارع اللبناني: ترحيب بانتخاب الرئيس من الشعب ونقمة على النواب

إقتراح رئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون بانتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية من قبل الشعب، يلاقي ردود فعل رسمية وشعبية.

إقتراح عون يصطدم بتهمة تغيير النظام
اقتراح رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون لانتخاب رئيس الجمهورية مباشرة من الشعب، يسير بعكس كل تاريخ انتخاب الرؤساء في لبنان. آلية الانتخاب المعتمدة لطالما عجزت عن إنتاج رئيس إلا بتسوية إقليمية أو بفعل وصاية سياسية وإلا الواجب الاحتكام إلى الشعب.

يعلق سفير لبنان السابق في واشنطن عبد الله بو حبيب على اقتراح عون بالقول إن "تغيير قانون الانتخابات يساعد لكنه لا يحل المشكلة كاملة. اقتراح الجنرال عون مهم لأنه يطرح أساس المشكلة. والأمر سيكون بحاجة لتعديل الدستور".

إقتراح رئيس تكتل التغيير والإصلاح ينفي تغيير اتفاقية الطائف، لكنه يصطدم بتهمة تغيير النظام وبالتالي الصلاحيات.

أما في الشارع فالناس لا تشعر بالشغور الرئاسي، لكنها ترحب بانتخاب الرئيس مباشرة من الشعب. 

يبدي مواطن لبناني ترحيبه بمقترح عون ويعزو تأييده لهذا المقترح إلى عدم قدرة مجلس النواب اللبناني على التمييز بين من يستحق الوصول إلى سدة الرئاسة ومن لا يستحق. 

يعلق أحدهم ساخراً أنه بوجود رئيس للجمهورية أو عدمه "كل شيء ماشي ما شاء الله"، فيما تعتبر مواطنة لبنانية أخرى "أن انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب هو الديمقراطية بعينها".

ميل واضح لدى عينة عشوائية من الشعب اللبناني إلى انتخاب مباشر لرئيس الجمهورية، الأمر الذي يشي بنوع من انعدام الثقة بمجلس النواب اللبناني الذي عجز عن رئيس برغم مرور أكثر من شهر على الشغور الرئاسي.