راديكال: من صلاح الدين الأيوبي إلى صلاح الدين ديميرطاش

نائب رئيس "حزب العدالة والتنمية" ينفي أن تكون تركيا ستعترف باستقلال كردستان، وصحيفة "زمان" تتساءل عن السبب الذي سيدفع الكرد للاقتراع لأردوغان، وصحيفة "راديكال" ترى أن الورقة الكردية هي الأقوى في المنطقة.

راديكال: سايكس بيكو التي محتها "داعش" أظهرت أن الورقة الكردية هي الأقوى في المنطقة
نفى نائب رئيس حزب العدالة والتنمية حسين تشيليك أن يكون قد قصد من قوله إنه "اذا قسم العراق فإن الكرد إخوتنا" أن تركيا ستعترف باستقلال كردستان.

ونقلت صحيفة "ميللييات" عن تشيليك قوله إن تركيا  "تقف إلى جانب عراق موحد وما يجري في سوريا والعراق ليس لمصلحة تركيا".

وأوضح تشيليك أنه "إذا قسم العراق فإن الدولة التركية تقرر حينها الموقف المناسب"، لافتاً إلى أن "تركيا لا تتمنى التقسيم لكن إذا اراد أحد الزوجين الانفصال عن الآخر فكل طرف يحدد مصيره بنفسه".

من جهتها، تساءلت صحيفة "زمان" عن السبب الذي سيدفع الكرد للاقتراع لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقالت "لم يعد السؤال لمن سيعطي الكرد أصواتهم بل لماذا سيصوتون له؟".

ومضت الصحيفة بالقول إن "الكرد الذين تعرضوا طوال عقود لسياسة صهر وإنكار الكماليين، لماذا يعطون صوتهم لمرشح هؤلاء العلمانيين؟ لكن القسم المرير من الصورة هو أن الكرد سيحملون إلى الرئاسة رجلاً مثل أردوغان الذي حمل الانقسام إلى البلاد. وفي حال فوز أردوغان بفارق كبير فلن يمنعه شيء عن تغيير الدستور وتعزيز صلاحياته وسنكون حينها أمام باديشاه كامل. فلننتظر ما الذي سيحصل".

وكذلك صحيفة "راديكال" التي تطرقت إلى المسألة الكردية، وتحت عنوان "من صلاح الدين الأيوبي إلى صلاح الدين ديميرطاش"، تساءلت "ما الذي يخطر على البال عندما نسمع أردوغان وهو يقدم تلك العبارات الدينية وينتقل من ألب أرسلان إلى صلاح الدين الأيوبي؟"

وتابعت "ما معنى هذه العبارات وسط تجريد "داعش" سيوفها الدينية في سوريا والعراق؟ لكن سايكس بيكو التي محتها "داعش" أظهرت أن الورقة الكردية هي الأقوى في المنطقة. وفي القريب العاجل سوف يعثر صلاح الدين الأيوبي على إرثه ليس مع أردوغان بل في الهوية التي يمثلها حامل اسمه صلاح الدين ديميرطاش مرشح الكرد للرئاسة".