الكرة التي كادت أن تقتل البرازيل أصبحت وشماً على جسد مسددها!

مهاجم منتخب تشيلي، ماوريسيو بينيا، يخلّد تسديدته التي أصابت العارضة أمام البرازيل في الدقيقة 120 بوشم على جسده.

كاد ماوريسيو بينيا يخرج البرازيل بهذه التسديدة التي أصابت العارضة

بالتأكيد فإن مهاجم تشيلي ماوريسيو بينيا لن ينسى التسديدة التي أطلقها في الدقيقة 120 في المباراة أمام البرازيل في دور الـ 16 لكأس العالم والتي إصطدمت بالعارضة وكانت قريبة من إقصاء صاحب الضيافة.
لكن ولأجل تخليد هذه اللحظة فإن بينيا إختار أن يرسمها وشماً على جسده مذيلة بجملة "سنتيمترات قليلة فصلت عن المجد"، في إشارة إلى التسديدة التي كانت قريبة من دخول الشباك وإعلان تأهل بلاده إلى ربع النهائي وخروج البرازيل.

اخترنا لك