مصادر دبلوماسية روسية: إعلان "الخلافة" سيستقطب الجهاديين

مصادر دبلوماسية روسية تقول لصحيفة "الجمهورية" إن إعلان "داعش" الخلافة الإسلامية في العراق وسوريا يعتبر إعلان حرب، وترى أن الفشل الأميركي بالقضاء على "القاعدة" والمفاوضات التي يعقدها سراًً مع قادتهم عززت عزيمة الفصائل الإرهابية في المنطقة.

تقول المصادر الروسية إن البغدادي كان معتقلا في العراق
نقلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية عن مصادر ديبلوماسية روسية أنّ إعلان "داعش" الخلافة الإسلامية في العراق وسوريا، بمثابة إعلان حرب على السلطات في البلدين، وأنه بمجرّد إعلان الخلافة، فإنّ ذلك سيستقطب "الجهاديين".

ورأت المصادر نفسها "أنّ فشل الأميركي بالقضاء على "القاعدة" في أفغانستان، والمفاوضات التي يعقدها سراً مع قادة هذا التنظيم، قد عزَّزت عزيمة الفصائل الإرهابية في المنطقة".

ولفتت إلى أنّ تقارير استخبارية مختلفة، أكدت أنّ البغدادي كان معتقلاً في العراق لأكثر من عامين، وقد أشرفت القوات الأميركية على اعتقاله، فيما حقّق معه جهاز الأمن القومي الأميركي، من دون الكشف عن أسباب تحريره حتى الآن. الأمر الذي يضع علامات استفهام كبرى حول الجهات التي أدت دوراً في تحريره والخطط التي كانت معدة مسبقاً للإفادة منه.