راغب علامة: المنتخب الجزائري كان بطلاً أمام الألمان رغم الخسارة

"الميادين نت" يطلّع على رأي الفنان اللبناني العربي راغب علامة فور انتهاء مباراة المنتخب الجزائري أمام نظيره الألماني، و"السوبرستار" يقول إن لاعبي المنتخب الأخضر كانوا " "متميزين ورائعين"، مشيدا بحارس مرمى الجزائر رايس مبولحي.

راغب علامة من عشاق رياضة المشي
في موقف يعبّر عن روح وطنية وقومية عروبية صادقة أكد الفنان اللبناني راغب علامة "أنه رغم الخسارة لكن الفريق الجزائري كان بطلاً في مباراته أمام الألمان، واللاعبين كانوا متميزين ورائعين، وأنا أقول "برافو..برافو.. على الأداء الرائع".
وأشاد "السوبرستار" بتألق حارس مرمى الجزائر رايس مبولحي قائلاً إنه " حارس عالمي رهيب" .
ويرى علامة أن وصول الفريق الجزائري، الفريق العربي الوحيد المشارك في هذه الدورة من "المونديال"، للمنافسة على كأس العالم، "يؤكّد أننا لسنا أقل من البشر".


وبصرف النظر عن مناصرته للمنتخب العربي الجزائري يقول علامة "إنه لم ينتمِ أو ينحزْ يوماً لأي فريق ضد الآخر، ويشير إلى أنه يشجّع المباراة، ويسعد لمن يسجلّ هدفاً ويفوز، ولا تحزنه خسارة أي فريق، ولا يعني ذلك أنه مع الفائز بل مع اللعب الجميل".

ويحب الفنان الذائع الصيت عربياً وعالمياً اللاعبين لا المنتخبات، ويلفته رونالدينيو وميسي ورونالدو وسواهم، ويحرص على متابعة المباريات المهمة من كأس العالم. لكن عمله لا يتأثر  بموعد مباراة، وهو لا يلغي أي إلتزام بسببها، وبرأيه، "هي مجرد لعبة للتسلية لا أكثر".

وبالنسبة للحملة التي يقوم بها الكثيرون في التفاعل مع مباريات كأس العالم، "يستفزّه مشهد أعلام البلدان التي يحملها المشجّعون ويملأون بها الطرق وشرفات المنازل والسيارات".
 يلعب الفنان المحبوب كرة قدم على سبيل التسلية، لكنه يمارس رياضة المشي وكرة المضرب بينما يتقن ولداه "الفوتبول"، حتى أن نجله خالد من مشجّعي فريق ريال مدريد الإسباني، وعندما يلعب مع راغب، ينضمّ الوالد إلى الفريق المواجه لكي يشاكس نجله ويخلق جواً من الحماسة المحببة.