إصابة العشرات في اشتباكات في مدينة طنطا

أصيب عشرات المصريين في اشتباكات بين الشرطة المصرية ومحتجين في مدينة طنطا شماليّ القاهرة، عقب جنازة ناشط مصري توفي متأثراً بجراحه.

إصابة العشرات في اشتباكات في مدينة طنطا

أصيب العشرات في اشتباكات بين الشرطة المصرية ومحتجين مساء أمس في مدينة طنطا شماليّ القاهرة، عقب جنازة ناشط مصري توفي متأثراً بجراح أكد أقاربه ونشطاء إنه أصيب بها نتيجة تعذيب قوات الأمن له بعدما خطفته. وأدت الصدامات إلى إحراق مدرعة للشرطة وامتداد النيران إلى مبنى ديوان عامّ محافظة الغربية. إلى ذلك، قدم وزير الثقافة المصري استقالته احتجاجاً على واقعة السحل، فيما تستنكر الولايات المتحدة العنف ضد المحتجين.

وقالت مصادر طبية إن نحو 33 شخصاً أصيبوا في الإشتباكات التي وقعت أمام ديوان محافظة الغربية بعد تشييع جنازة الناشط السياسي، محمد الجندي، عضو حزب التيار الشعبي. وأكدت مصادر أمنية إن المتظاهرين أحرقوا مدرعة للأمن المركزي أثناء محاولتهم اقتحام مديرية أمن محافطة الغربية وقسم ثان طنطا، فيما ردت قوات الأمن بإطلاق القنابل المسيلة بالدموع.

يذكر أن الناشط محمد الجندي كان متوجهاً إلى القاهرة للمشاركة في تظاهرات الذكرى الثانية للثورة، واختفى بشكل مفاجئ ليلة 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، وعثر عليه بمستشفى الهلال في حالة حرجة، واتهمت أسرته الشرطة بالقبض عليه وتعذيبه.

وأشار المصدر إلى أن المتظاهرين رشقوا قوات الأمن أمام مبنى ديوان المحافظة بقنابل المولوتوف والحجارة، وحاولوا إحراق استراحة محافظ الغربية إلا أن قوات الأمن تصدت لهم.

ولاتزال طنطا تشهد حرب شوارع في العديد من مناطقها، وعمل عدد من أهالي المدينة على تشكيل لجان شعبية ودروع بشرية أمام قسم شرطة ثان طنطا لمنع مجهولين من اقتحامه لتهريب المسجونين.