كلينتون لن تعود إلى الحياة السياسية

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي تغادر منصبها هذا الأسبوع تعلن عدم نيتها العودة إلى الحياة السياسية.

كلينتون تقول إنها ستتفرغ للكتابة والأعمال الخيرية

"لا أرى نفسي عائدة إلى الحياة السياسية" بهذه العبارة بدّدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التكهنات بأنها ستسعى للترشح لرئاسة الولايات المتحدة عام 2016.وقالت كلينتون في مقابلة إذاعية رداً على سؤال عمّا إذا كانت ستفكر في تكرار محاولتها السابقة للترشح لمنصب الرئيس "أنا أغادر عالم السياسة كوزيرة للخارجية، لا أرى نفسي عائدة إلى الحياة السياسية: مضيفة أنها ستتفرغ أكثر "للأحاديث والكتابات العامة والعمل مع زوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون وابنتهما تشيلسي في الأعمال الخيرية والأنشطة الحقوقية وخصوصاً قضايا النساء والفتيات".

وعلى الرغم من إعلان كلينتون الصريح إلا أنه من "من غير المعروف إن كانت هذه هي كلمتها الأخيرة في الموضوع" إذ قالت في مقابلة منفصلة مع محطة تلفزيون "إن.بي.سي" "إنها تتمتع بصحة جيدة تمكنها من شن حملة انتخابية".كما يرجح البعض أنها ستواجه ضغوطاً من ديمقراطيين كثيرين للإنضمام إلى حلبة المتنافسين في سباق انتخابات الرئاسة القادمة.

وينتظر أن تترك وزيرة الخارجية الأميركية منصبها، الذي تشغله منذ أربع سنوات، هذا الأسبوع بعد مصادقة مجلس الشيوخ أمس الثلاثاء على تعيين السناتور الديمقراطي جون كيري خلفاً لها.

وكانت كلينتون فشلت عام 2008 في الحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض إنتخابات الرئاسة أمام الرئيس باراك اوباما.

اخترنا لك