رسالة مبادرة مفتوحة من الحكومة الليبية للمؤتمر الوطني العام

رسالة مبادرة من الحكومة لحل الأزمة تتضمن دخول المؤتمر في إجازة حتى انتخاب برلمان جديد
اجتماع الحكومة الليبية لتدارس الأزمة  نتج عنه بيان عنونته الحكومة "بالرسالة المفتوحة" إلى المؤتمر... بيان على شكل رسالة تحتوي على مبادرة لحل الأزمة تتضمن دخول المؤتمر الوطني في إجازة حتى انتخاب برلمان جديد و إعادة التصويت على أحمد معيتيق.

ودعا المؤتمر الوطني أعضائه إلى اجتماع عاجل في فندق في العاصمة تفادياً لأي تهديد وجدول الأعمال تضمن التصويت على حكومة معيتيق.

وقال الصحفي عصام الزبير أن "المؤتمر هو المتسبب بالمشكل وأنه يجب أن يقبل مبادرة الحكومة".

مبادرة يبدو أنها جاءت متأخرة بعد اعلان جماعات مسلحة مؤيدة لحفتر رفضها لها بدعوى أنها متاخرة. هذه المستجدات قد تفسح المجال لصوت السلاح  وسط  تزايد المؤيدين لحفت،ر وأن الحل السياسي أصبح بعيد المنال.

ويرى المحلل السياسي حسن اندار أن "الجميع يتجه للحل العسكري وأن المؤتمر أصبح من الماضي". واقع جعل الليبيون يسترجعون مشهد المواجهة على الأرض وفي الميدان، بعد عودة ظهور شخصيات قوية أطاحت بالقدافي إلى المشهد الاعلامي.

عبد الرؤوف كارة أحد الثوار الإسلاميين في ظهور نادر على الاعلام يشرح موقفه من الأزمة.

يستبعد مراقبون نجاح الحل السياسي الذي اقترحته الحكومة حتى وإن قبل به المؤتمر الوطني، رغم كونه الحل الوحيد الذي سيجنب الليبيين انقساماً اجتماعياً وعسكرياً أصبح واقعاً على الأرض.

 

اخترنا لك