البارزاني يحدد خمسة شروط للمشاركة في الحكومة المقبلة

أحزابٌ كردية ترى أن المناصب السيادية بما فيها منصب رئيس الجمهورية ونائبي رئيسي البرلمان والوزراء العراقي هي استحقاقٌ كردي بغية تحقيق التوازن في المناصب الرفيعة في الدولة الاتحادية، والبارزاني يتحدث عن خمسة شروط للمشاركة في الحكومة العراقية المقبلة.

بارازاني يطرح خمسة شروط للمشاركة في الحكومة العراقية.

 الاحزاب الكردية تتحدث عن مكاسب قوية حققتها في شمال العراق خلال الانتخابات التشريعية. مكاسب رفعت من سقف المطالب. فبعد أن بات منصب رئيس البلاد الأقرب للكرد جاء الدور على منصبي نائبي رئيس الوزراء ورئيس البرلمان.

ويقول اسامة جميل عضو الاتحاد الاسلامي الكردستاني: "على الاطراف الاخرى كالشيعة والسنة او كتل سياسية العربية ان يقر باستحقاق الكرد في المشاركة في الحكومة فالمشاركة تعني ان تشارك في جميع مفاصل الدولة من ضمنها رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء ومجلس النواب العراقي".

عجلة المطالب الكردية لم تتوقف. خمسة شروط تنفيذها سيحدد وجهة الكرد ازاء المشاركة من عدمها في العملية السياسية، هي تنفيذ المادة مئة واربعين الخاصة بالمناطق المتنازع عليها ومعالجة ازمة البيشمركة والمصادقة على قانون النفط والغاز واعادة هيكلة الجيش العراقي وإلغاء الهياكل والمؤسسات التي تأسست خارج الدستور.

ويقول علي حسين عضو مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني: "هذه النقاط من صلب الدستور العراقي وهي من حقنا وتصب في مصلحة الشعب العراقي ونحن ككرد بقاؤنا مرهون بتنفيذ بنود الدستور واذا ما اردات جهات سياسية اخرى عكس ذلك فعندها سيكون لدينا كلام في ذلك".

هي الفرصة الأخيرة للعراق، يقول الكرد. ويريطون أمل البقاء معا في عراق موحد بتطبيق شراكة حقيقية وفق نتائج انتخابات الثلاثين من نيسان ابريل الماضي.

لا حل للنزاعات والمصاعب إلا بتطبيق الشراكة. شراكةٌ تحقيقها مرهونٌ بجملة مطالب يرى فيها الكرد استحقاقا وفق الاطر الدستورية.

اخترنا لك