لبنان يبلغ ربع نهائي بطولة آسيا للمرة الخامسة توالياً

تعادل هيتشكوكي مع تايلندا حمل لبنان إلى ربع نهائي كأس آسيا لكرة الصالات للمرة الخامسة على التوالي.

فرحة لاعبو منتخب لبنان بعد التأهل إلى ربع نهائي البطولة الآسيوية

ثلاث ثوان كانت كفيلة بتفجير فرحة هستيرية في صالة فو ثو في هوتشي منه، فرحة بطلها اللبناني كريم أبو زيد.

ففي الوقت الذي استعد فيه منتخب لبنان لحزم أمتعته للعودة إلى بيروت بعد تقدم تايلندا بثلاثة أهداف لهدفين في ختام مباريات الدور الأول لبطولة آسيا داخل الصالات، نجح نجم نادي الصداقة بإعادة أحفاد الفينيقيين إلى المنافسة الآسيوية بتسديدة صاروخية بعيدة المدى.

منتخب الأرز دخل مباراته الحاسمة أمام وصيف بطل آسيا في النسخة الماضية واضعاً نصب عينيه الفوز، بانتظار ما ستؤول إليه نتيجة مباراة الصين تايبيه وماليزيا.

رجال المدرب الأسباني باكو أراوجو افتتحوا التسجيل مبكراً بهدف علي طنيش، ثم أضاف أبو زيد هدفاً ثانياً أنهى خلاله الشوط الأول بتقدم لبناني مريح، خصوصاً أن نتيجة مباراة تايبه وماليزيا صبت لصالح المنتخب العربي بعد فوز تايبيه بثلاثة أهداف لهدفين.

في الشوط الثاني، قلب التايلنديون النتيجة رأساً على عقب وتقدموا بثلاثية قبل ثلاثين ثانية على نهاية المباراة، فكاد اللبنانيون أن يتذوقوا مرارة الخروج من البطولة على يد التايلندي بالذات في سيناريو يعيدنا بالذاكرة إلى ربع نهائي بطولة العام الماضي، حين خرج احفاد الفينيقيين أمام تايلندا من الدور الربع نهائي بخمسة أهداف لثلاثة.

ثلاثون ثانية كانت بمثابة حياة أوموت بالنسبة لزملاء القائد قاسم قوصان، الغائب بداعي الإصابة. المدرب أراوجو لجأ إلى خطة باور بلاي، نجم المباراة كريم أبو زيد أطلق قذيفة انفجرت في المرمى التايلاندي، حملت شظاياها منتخب بلاده إلى ربع نهائي البطولة الآسيوية لمواجهة متصدر المجموعة الرابعة، قيرغستان أو أوزبكستان أو اليابان.

لبنان سيفتقد في ربع النهائي خدمات هدافه على طنيش بعد نيله إنذاراً ثانياً في البطولة، إضافة إلى كامل الياس المصاب.

اخترنا لك