يهود متطرفون يضغطون على ايران من نيويورك في ذكرى المحرقة

متطرفون يهود في نيويورك أرادوا مضاعفة الضغط على إيران في ذكرى المحرقة النازية بالتظاهر أمام بعثتها الدبلوماسية لكن الجماعات اليهودية المناوئة للصهيونية رفعت العلمين الإيراني والفلسطيني وحملت الكيان الإسرائيلي المسؤولية عن مصائب اليهود.

جماعات يهودية مناوئة للصهيونية شكرت ايران ورفعت علمها

في ذكرى الهولوكوست إختار المتطرفون اليهود في  نيويورك مقر البعثة الإيرانية لإيصال رسالتهم إلى الرئيس الأميركي. رفعوا الصوت عالياً داعين لمواصلة الضغط على إيران بدلاً من الحوار معها، واتهموها بأنها تريد ارتكاب محرقة بحق اليهود.

"علينا أن نبقى يقظين ومثابرين. لا يسعنا الإسترخاء. الشيء الوحيد الذي ينفع هي العقوبات لأن الدبلوماسية لا تجدي"... هذا ما عبر عنه أحد المواطنين المشاركين في التظاهرة.

في مقابل هذا التيار الصهيوني، وقف اليهود المتحدون ضد الصهيونية بحزم رافعين شعارات تحملها مسؤلية المذابح النازية.

الحاخام يزرول دوفيد فايس يهود متحدون ضد الصهيونية شكر إيران الوطن والحامي والمتحرمة؟ ... لليهود، فقال "أبنائي وأحفادي حضروا اليوم...".

يتعرض لتحرض من صهيوني فيصيح بصوت مرتفع:"لا تلمسني" ويتابع قائلاً "إسرائيل إختطفت الديانة اليهودية والهوية اليهودية"، مضيفاً "لكن أتباع التوراة كثر وسيواصلون الدرب حتى تنتهي إسرائيل بسرعة، وسلام لكي نعود ونعانق أخوتنا العرب والمسلمين".

عبارات ويافطات وهتافات استفزت الصهاينة كثيراً فكثفوا ستفزاز اليهود المعادين للصهيونية وإثارتهم، فرد عليهم هؤلاء بالحجج.

يهودي يقول لصهيوني "الصهاينة قتلوا مئة ألف طفل مغربي"...

ذهلهم أن يسمعوا اتهامات كهذه في نيويورك... وهتافات ضد إسرائيل

رسالة الطوائف اليهودية المعادية للصهيونية واضحة للغاية. يقولون لهم "أنتم لا تمثلون اليهود وتشكلون خطراً على وجودهم".