الأزمة الأوكرانية إلى مزيد من التصعيد بين روسيا وأميركا

تطورات متسارعة في الملف الأوكراني تمثلت بتهديدات أميركية بزيادة العقوبات على روسيا، وإعلان الحيش الأوكراني عزمه محاصرة سلافيانسك، وتحذير روسي من روسيا لسلطات كييف من أنها ستحاكم على جرائمها.

تقرير رانا أبي جمعة

تتسارع التطورات الأوكرانية ميدانياً وسياسياً ففي الشق الميداني برز في الساعات الماضية إعلان الجيش الأوكراني عزمه حصار مدينة سلافيانسك لتضييق الخناق على المحتجين المؤيدين لروسيا، في وقتٍ تحدث عن إصابة إحدى طائراته المروحية بقاذفة صواريخ.

تطورٌ تزامن مع تحذير وزير الخارجية الروسي لسلطات كييف من أنها ستحاكم على جرائمها، وقال إن واشنطن هي من يدمر مقررات جنيف، وذلك رداً على تصريحاتٍ وتهديداتٍ أميركيةٍ متتالية كان آخرها للرئيس الأميركي بالعمل مع أوروبا لفرض المزيد من العقوبات على روسيا.

يكاد لا يمر يوم إلا وتتخلله تصريحات متقابلة أميركية روسية تتعلق بالأزمة الأوكرانية،

تهديدات متكررة لروسيا يرددها الرئيس الأميركي أينما حل خلال جولته الآسيوية، باراك أوباما أعلن عن مشاورات مع القادة الأوروبيين حول العقوبات على روسيا.

قبله بساعات ورد تهديد آخر لروسيا على لسان وزير الخارجية الأميركي، بالنسبة لجون كيري فالنافذة أمام تغيير المسار الروسي توشك أن تغلق.

التسلح الأميركي بالرد الدولي قابله تسلح روسي بمعاقبة كييف على الجرائم الدموية التي ارتكبتها في شرق أوكرانيا، وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف صوب سهامه أيضاً تجاه واشنطن متهماً إياها بتشويه وتدمير مقررات جنيف.

مواقف القطبين الروسي والأميركي ترافقت مع تواصل العملية العسكرية في شرق أوكرانيا.

وحذر الرئيس التشيكي من وصول أوكرانيا إما إلى مرحلة الإحتلال أو حرب أهلية في ظل تصلب المواقف وتصاعدها.