خلاف جديد بين الجيش الحر وجبهة النصرة في الساحل

خلافٌ جديدٌ يضاف إلى الخلافات التي تعصف بفصائل المعارضة السورية المسلحة، تمثل بالخلاف بين الجيش الحر وجبهة النصرة في ريف اللاذقية الشمالي.

جزء من بيان قائد الجبهة الغربية والوسطى في الجيش الحر

أمهلت قيادة الجبهة الغربية والوسطى للجيش الحر، جبهة النصرة ثلاثة أيامٍ لمحاكمة عناصرها الذين قتلوا بعض قادة الحر في الساحل السوري، قبل أسابيع.

وقال قائد الجبهة الوسطى والغربية في الجيش الحر في تسجيل مصور، "قامت جبهة النصرة في الساحل السوري بالإعتداء على كل من قائد الجبهة الغربية المقدم أبو طالب وخطف سعيد طربوش قائد لواء صقور الساحل بتاريخ 27 آذار/مارس الفائت، بشكل غير شرعي".

وتابع "بعد تدخل المحكمة الشرعية وإصدارها حكماً بالقضية، وحتى هذا التاريخ فإن جبهة النصرة في الساحل لم تنفذ ما صدر في الحكم ولو بشكل جزئي، لذا فإن قيادة جبهة النصرة في الساحل تتحمل كامل المسؤولية عن مصير سعيد طربوش وعن كل عناصرنا".

وأضاف "يجب أن يبينوا سبب عدم قبولهم بحكم شرع الله بين الناس لحقن دماء المسلمين، وأن يقدموا الذين اعتدوا ومن أعطاهم أمر الإعتداء للمحكمة الشرعية لمحاسبتهم".

وختم بيانه بالقول "نمهل قيادة جبهة النصرة في الساحل مدة ثلاثة أيام لتنفيذ حكم الهيئة والمحكمة الشرعية في الساحل".