المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح.. والبابا يدعو للسلام في سوريا

البابا فرانسيس الأول يدعو بمناسبة عيد الفصج طرفي النزاع في سوريا إلى التحلي بالشجاعة للتفاوض حول السلام المنتظر، ومشاهد احتفالية من مختلف أنحاء العالم في التقرير..

اختلفت أجواء الإحتفال بعيد الفصح حسب ظروف كل بلد

في رسالته السنوية لمناسبة عيد الفصح دعا البابا فرنسيس أطراف النزاع السوري إلى التحلي بالشجاعة للتفاوض حول السلام المنتظر منذ وقتٍ طويلٍ جداً.

وحض البابا فرانسيس على وقف استخدام العنف والسماح بنقل المساعدات الإنسانية..

وفي الأزمة الأوكرانية دعا البابا الأطراف المعنية إلى اطلاق مبادراتٍ لإرساء السلام بدعمٍ من المجتمع الدولي.

عيد الفصح في أوكرانيا ما كان ليمثل عنواناً أول قبل عام.. اليوم يتقاطع المشهد الاحتفالي مع مظاهر الاحتجاج كل ما في شوارع شرق البلاد يذكر بحالها.

في روسيا رسالة العيد مطعمة بالسياسة.. رئيس الكنيسة دعا إلى الصلاة من أجل انتخاب سلطة شرعية في أوكرانيا.

هذه ليست مواجهات قتالية ولا مناورات.. هكذا يحتفل بالعيد شمال اليونان.. قرويون من بلدتين متنافستين يتسابقون بإطلاق الصواريخ، إنها صواريخ احتفالية منزلية الصنع تمثل تقليداً حربي الشكل سلمي الغاية.

هنا مصر، في الداخل أجواء صلاة ومراسم احتفالية وفي الخارج إجراءات أمنية مشددة.

التداعيات السياسية للأزمات التي تخض العالم اخترقت نسبياً أجواء العيد مهما ساءت الأوضاع يبقى للاحتفال مكان.