مقتل ضابط شرطة ومجند في هجوم بين القاهرة والسويس

مقتل ضابط شرطة ومجند في الجيش المصري بهجوم مسلح على سيارتهما على طريق بين القاهرة والسويس بحسب مسؤول في وزارة الداخلية.

تصاعد الهجمات على الشرطة والجيش المصرية منذ عزل مرسي والتضييق على الاخوان
تصاعد الهجمات على الشرطة والجيش المصرية منذ عزل مرسي والتضييق على الاخوان

قتل فجر الأحد نقيب شرطة في الإدراة العامة لمباحث القاهرة، ومجند من قطاع الأمن المركزي في كمين مسلح على طريق القاهرة السويس، بحسب ما أعلن مسؤول في وزارة الداخلية الذي أوضح أن "مجهولين أطلقوا النار على قوة أمنية بعد محاولتها ايقاف السيارة التي كانوا يستقلونها فبادلتهم القوات النار"، مشيرة إلى أن "سيارة المسلحين خرجت من المنطقة الصحراوية".

واتخذت الأجهزة الأمنية المصرية إجراءات مكثفة لضبط الجناة فعملت على تمشيط المنطقة بحثاً عن الفاعلين. 

وكانت كل من جماعة "أنصار بيت المقدس" وجماعة "أجناد مصر" اللتان تنشطان في سيناء أعلنت مسؤوليتهما عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى في وقت سابق.

وتصاعدت حدة الهجمات على رجال الشرطة والعسكريين في مصر وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية منذ أن أطاح الجيش في الثالث من تموز/ يوليو بالرئيس مرسي، وهو الرئيس الوحيد الذي انتخب ديموقراطياً في هذا البلد بعد عام ونصف العام على ثورة شعبية أدت إلى عزل حسني مبارك من السلطة.