وفاة الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز

وفاة الروائي والصحفي والناشط الكولومبي وأعظم المؤلفين باللغة الإسبانية على مر العصور غابرييل غارسيا ماركيز في منزله بالعاصمة المكسيكية، وماكيز حائز على جائزة نوبل للآداب عام 1982.

غابرييل ماركيز حائز على جائزة نوبل للآداب
غابرييل ماركيز حائز على جائزة نوبل للآداب

توفي الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز في منزله بالعاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي عن عمر ناهز السابعةَ والثمانين عاماً

ويعتبَر غارسيا ماركيز من أعظم المؤلفين باللغة الإسبانية على مر العصور.

الروائي الكولومبي الحائز على جائزة نوبل كان قد ابتعد عن الأضواء منذ أكثرَ من سنتين،  ومن أشهر أعماله روايته "مئة عام من العزلة" "الحب في زمن الكوليرا"، و"الجنرال في متاهته".

من هو غابرييل ماركيز؟

غابرييل خوسيه دي لا كونكورديا غارثيا ماركيز روائي وصحفي وناشر وناشط كولومبي ولد في أركاتاكا ماجدالينا في اذار/ مارس عام 1927 ، وقضى معظم حياته في المكسيك وأوروبا.

يعرف غارثيا ماركيث عائليًا وبين أصدقائه بلقب غابيتو، فيما لقبه إدواردو ثالاميا بوردا، مساعد رئيس التحرير صحيفة الإسبكتادور، باسم غابو، ويعد غارثيا ماركت من أشهر كتابالواقعية العجائبية، فيما يعد عمله مئة عام من العزلة هو الأكثر تمثيلًا لهذا النوع الأدبي. 

وبعد النجاح الكبير الذي لاقته الراوية، فإنه تم تعميم هذا المصطلح على الكتابات الأدبية بدءًا من سبعينات القرن الماضي، وفي عام 2007، أصدرت كل من الأكاديمية الملكية الإسبانية ورابطة أكاديميات اللغة الإسبانية طبعة شعبية تذكارية من الرواية، باعتبارها جزءًا من الكلاسيكيات العظيمة الناطقة بالإسبانية في كل العصور. وتم مراجعة وتنقيح النص من جانب غابرييل غارثيا ماركيث شخصيًا.

وتميز غارثيا ماركيث بعبقرية أسلوبه ككاتب وموهبته في تناول الأفكار السياسية، وقد تسببت صداقته مع الزعيم الكوبي فيدل كاسترو الكثير من الجدل في عالم الأدب والسياسة، وعلى الرغم من امتلاك غابرييل غارثيا ماركيث مسكنًا في باريس وبوغوتا وقرطاجنة دي إندياس، إلا أنه قضى معظم حياته في مسكنه في المكسيك واستقر فيه بدءًا من فترة الستينات.

وحصل غارثيا ماركيث على جائزة نوبل للآداب عام  1982وذلك تقديرًا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها، والتي يتشكل بها الجمع بين الخيال والواقع في عالم هادئ من الخيال المثمر، والذي بدوره يعكس حياة وصراعات.