موسكو تؤكد حضور بعثتها اجتماع الرباعية

العسكريون الأوكرانيون في مدينة سلافيانسك يقررون تسليم أنفسهم لفصائل الدفاع الشعبي الموالية لروسيا، والبعثة الروسية في جنيف تؤكد للميادين مشاركة وزير الخارجية الروسي في اللقاء الرباعي بشأن اوكرانيا،

التطورات الميدانية تسبق اجتماع الرباعية

أعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن  أن الحلف  سينشر قوات جوية وبحرية برية اضافية غرب اوروبا وشرقها في ظل  تأزم الاوضاع في اوكرانيا.

راسموسن أشار إلى إن هذه الإجراءات  تهدف  إلى تعزيز أمن دول شرق أوروبا من أعضاء الحلف.

في غضون ذلك ينوي المؤيدون لروسيا في مدينة دانييتسك شرق اوكرانيا  تشكيل لجنة انتخابات محلية لتنظيم استفتاء على الاستقلال عن اوكرانيا في 11 من أيار مايو المقبل.

وفي مدينة سلافيانسك دخلت آلياتٌ للجيش الأوكراني  المدينة ورفعت العلم الروسي لتعلن انحيازها إلى المحتجين في المدينة.

وكان  نحو ثلاثمئة شخص من الداعين للانفصال عن أوكرانيا  قد حاصروا مطار كراماتورسك شرقا.

وقالت مصادر مطلعة إن العسكريين الأوكرانيين الذين دخلوا مدينة سلافيانسك قرروا تسليم أسلحتهم والياتهم لفصائل الدفاع الشعبي، وذلك بعد أسر جنديين من قبل المحتجين شرق البلاد.

وأفاد قيادي في لجان الدفاع الشعبي بمدينة كراماتورسك جنوب شرق أوكرانيا بأن نحو 60 عسكريا أوكرانيا انضموا إلى المحتجين مع عرباتهم القتالية، بعد أن أرسلت كييف قوات نظامية إلى المنطقة للمواجهة احتجاجات أنصار فدرلة البلاد في إطار ما أسمته السلطات بـ "عملية مكافحة الإرهاب".

من جانبهم أكد شهود عيان أن طواقم 6 عربات مشاة قتالية أوكرانية انضمت إلى صفوف أنصار فدرلة أوكرانيا. وقال أحد الشهود  إن حشدا من السكان المحليين تحدث مع أفراد طواقم العربات القتالية وأقنعهم بأنهم سكان مسالمون وليسوا إرهابيين.

وفي كييف، هاجم مناصرون للجناح اليميني مرشحين للرئاسة من حزب الاقاليم، كذلك هاجم متظاهرون مبنى المحمكة الدستورية وتجمعوا أمام البرلمان للضغط على كييف والسماح لهم بالمشاركة في مواجهة الموالين لروسيا.

الخارجية الروسية تنتقد فرنسا

 وأعلنت البعثة الروسية  لـ الميادين حضور لافروف الى جنيف في العاشرة من صباح الخميس لحضور القمة الرباعية بشأن أوكرانيا. وانتقدت الخارجية الروسية تصريحات وزير خارجية فرنسا التي حملت موسكو مسؤولية تصعيد الوضع في شرق اوكرانيا.

 وتزامن ذلك مع اعلان المؤيدين لروسيا تشكيل لجنة انتخابات لتنظيم استفتاء على الإستقلال عن أوكرانيا في 11 أيار/ مايو المقبل.

في حين أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالا هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بحث الجانبان خلاله تفاقم الأزمة في أوكرانيا نتيجة لشن كييف عملية عسكرية في جنوب شرق البلاد. وأشار بوتين بهذا الصدد الى أن الجانب الروسي ينتظر من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إدانة واضحة لتصرفات كييف غير الدستورية من جانبه أفادت الأمانة العامة للأمم المتحدة في بيان لها بأن بان كي مون أعرب لبوتين عن قلقه إزاء اضطراب الأوضاع بشرق أوكرانيا، قائلا إن "أي تفاقم للأزمة من شأنه أن يسبب أاضرارا جسيمة لجميع الأطراف المعنية، وبالتالي يتوجب على الجميع أن يعملوا على وقف تصعيد الوضع".

وكانت روسيا قد حذرت روسيا من حرب أهلية في أوكرانيا بعد الحملة العسكرية التي بدأتها كييف شرق البلاد، بعدما كانت القوات الاوكرانية ثد سيطرت على مطار كراماتورسك وزحفت نحو المناطق الشمالية باتجاه ماريبول وسلافيانسك.