إيران تعلن الحداد العام على حجاجها الضحايا وتحمل الرياض المسؤولية

131 حاجاً إيرانياً يلقون مصرعهم في حادثة التدافع في مشعر منى والمسؤولون الإيرانيون وفي مقدمهم المرشد السيد علي خامنئي يحملون السلطات السعودية المسؤولية متهمين الرياض بسوء التنظيم الذي أدى إلى هذه الكارثة.

طهران أعلنت الحداد 3 أيام على حجاجها الضحايا
أعلن مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي الحداد ثلاثة أيام على ضحايا منى.
المرشد خامنئي حمل السلطات السعودية مسؤولية الحادثة. وقال إن الإدارة الخاطئة والإجراءات غير اللائقة، كانت السبب في وقوع الكارثة.
وأفاد مراسل الميادين في طهران أن شوارع العاصمة ستشهد تظاهرات عقب صلاة الجمعة احتجاجاً على ما يعتبره الإيرانيون "سوء إدارة" السعودية لفريضة الحج. 

وكان رئیس منظمة الحج والزیارة الإیرانیة سعید أوحدي أعلن ارتفاع عدد الحجاج الإیرانیین الذین لقوا مصرعهم في حادثة التدافع في منى إلی 131 حاجاً.

من جهته طالب الرئيس الايراني حسن روحاني الحكومة السعودية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما حصل في مكة. وقال في بيان له "على السلطات السعودية العمل بواجباتها القانونية والإسلامية وعلى وزارة الخارجية والسفير الإيراني في السعودية التحقيق في كيفية وقوع الفاجعة واتخاذ الإجراءات المطلوبة لإحقاق حقوق ضحايا الحادث المفجع". وفي هذا الإطار استدعت طهران القائم بالأعمال السعودي للاحتجاج على عدم كفاءة الإجراءات في منى.

معاون وزير الخارجية الايرانية حسين أمير عبد اللهيان قال بدوره "إن سوء التنظيم هو الذي أدى إلى هذا الحادث الصعب والكارثي وأضاف إن المسؤولين السعوديين يجب أن يسألوا عن الأمر.