كييف تعلن بدء عملية أمنية شرقي أوكرانيا لإنهاء الاحتجاجات

وزير الداخلية الاوكراني يعلن المباشرة بعملية أمنية في مدينة سلافيانسك شرق البلاد بعد تظاهرات داعمة للفدرالية ضد سلطات كييف، و الرئيس الأوكراني المعين يدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي وسط اتساع الخلاف بين واشطن وموسكو بشأن الازمة الاوكرانية.

عملية أمنية تجري شرق تركيا
عملية أمنية تجري شرق تركيا

أعلنت الداخلية الأوكرانية عن مقتل ضابط شرطة وإصابة 5 في مواجهات مع مؤيدين لروسيا في سلافيانسك، بعد ساعات على اعلان وزير الداخلية الأوكراني المعين أرسين أفاكوف بدء عملية أمنية واسعة تحت إشراف مركز مكافحة الإرهاب في مدينة سلافيانسك بمقاطعة دونيتسك شرقي البلاد حيث يسيطر المحتجون ووحدات دانباس للدفاع الشعبي على مبان حكومية. وأفيد سماع دوي إطلاق نار في سلافيانسك ومروحيتان تحلقان في أجواء المدينة.

وكانت مدن عدة شرقي أوكرانيا منها خاركوف ودونيتسك وماريوبول قد شهدت السبت تظاهرات ضد سلطات كييف ودعماً للفدرالية، وشكل المحتشدون في دونيتسك مجموعاتٍ لمساندة المحتجين في المدن الأخرى. هذا وكانت القوات الخاصة الأوكرانية رفضت في مدينة دونيتسك تنفيذ أوامر سلطات كييف بقمع المحتجين، وأعلنت تأييدها لمطالبهم.

وفي سياق متصل دعا الرئيس الأوكراني المعين الكسندر تورتشينوف إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي. بدوره دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف الازمة الأوكرانية إلى ضبط النفس وبدء حوار.

واتسعت دائرة الخلاف بين واشنطن وموسكو، وبرز ذلك في اتصال هاتفي بين وزيرَي الخارجيةِ الاميركي والروسي . وتوعد جون كيري موسكو بفرضِ عقوبات اضافية.

وحذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  كييف منَ استخدام القوة ضد المحتجينَ واتهمَها بتقويضِ لقاء الرباعية المرتقَبِ في جنيف.