التطورات الميدانية في اليمن

استمرار المواجهات العنيفة بين قوات الجيش المسنودة باللجان الشعبية من جهة وقوات الرئيس هادي من جهة أخرى في مأرب، واشتباكات في مناطق ثعبات والدحي والزنوج بمدينة تعز وسط البلاد.

مذْ عاد  نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح وعددٌ من وزراء حكومته الى مدينة عدن بدأ أبناء الجنوب تحركات احتجاجية رافعين مطالب معيشية. فبعد محاصرتهم بحاح والوزراء في مقر إقامتهم اقتحموا مطار عدن واغلقوا منافذ الدخول اليه والخروج منه. الجنوبيون يطالبون بصرف معاشاتهم وتأمين وظائف لهم بحسب ما نقله أحد الناشطين اليمنيين.

 

ميدانيا تستمر غارات طائرات التحالف السعودي على مناطق عدة في اليمن. الغارات استهدفت منزل الشيخ سام الأحمر والأكاديمية العسكرية في منطقة الحصبة شمال صنعاء إضافة إلى منزل القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام أحمد الكحلاني شرق العاصمة.

 

كذلك تعرضت مديريتا باقم ورازح الحدوديتان في صعدة شمال البلاد لغارات جوية فيما قصفت قوات التحالف منطقة الرصيفات في مديرية كتاف بمئتين واربعين صاروخ كاتيوشا.

 

وفي مأرب تستمر المواجهات العنيفة بين قوات الجيش المسنودة باللجان الشعبية من جهة وقوات الرئيس هادي من جهة أخرى في منطقة ذات الراء جنوب غرب المحافظة، إضافة إلى اشتباكات في مناطق ثعبات والدحي والزنوج بمدينة تعز وسط البلاد حيث سقط عشرات القتلى والجرحى من جراء المعارك.