المعارضة في السودان تجدد رفضها للحوار

تحالف المعارضة السودانية والجبهة الثورية المتمردة يرفض المشاركة فى الحوار الذي دعا إليه البشير فيما بدت بوادر خلافات داخل تحالف المعارضة بعدما أعلن مندوب حزب البعث العربي الاشتراكي عدم علم حزبه مسبقاً بموقف الحركتين.

المعارضة السودانية ترفض الحوار الذي دعا إليه البشير

صدر في الخرطوم بيان مشترك  لتحالف المعارضة السودانية والجبهة الثورية المسلحة وتبنى موقفاً مشتركاً من الحوار، وهو تجديد الرفض، مشترطين اصدار قرارات جمهورية تشمل الخطوات التى أعلنها البشير.

عضو مركزية الحزب الشيوعى السوداني صديق يوسف قال إن "التحالف يشترط أن تصدر قرارات جمهورية بتعطيل القوانين المقيدة للحريات والتى تتعارض مع الدستور".

لكن ثمة خلافات بدت فى صفوف المعارضة، إذ احتج حزب البعث العربى الاشتراكس على اصدار التحالف بيانات لم يطلع عليها معظم الأعضاء.

أما المتحدث باسم حزب البعث العرب  محمد ضياء فابدى احتجاجه على عدم إطلاعهم فى البعث على البيان... حديث هذا الرجل يوضح حالة الانقسامات المكتومة فى تحالف المعارضة.

ولا يستبعد أن تلقى تداعيات خلافات المشاركة فى الحوار بظلالها على تماسك تحالف المعارضة خاصة وأن حزبي الأمة بزعامة المهدي والشعبي بزعامة الترابي وهما من أكبر أحزاب التحالف  يشاركان فى الحوار.

الشروط الجديدة القديمة لتحالف المعارضة بشأن المشاركة فى الحوار وإن لم تختلف عن شروط سابقة، إلا أنها توضح حجم الثقة المفقودة بين الفرقاء السودانيين.