لبنان: أمل جديد لمرضى القلب من الأطفال

تقنيات طبية جديدة يستخدمها مركز القلب في الجامعة الأميركية في بيروت هذه التقنيات تكتب حياة جديدة للأطفال المصابين بمرض القلب.

للقلب فنون وجنون، ولمركز القلب في الجامعة الأميركية في بيروت وبعد عشرين عاماً على تأسيسه نبض آخر.

رئيس قسم القلب في المركز يتحدث فيه عن الخدمات التي يقدمها المركز الدكتور فادي بيطار قال إن "المركز يقدم خدمات للأطفال الذين يعانون مشاكل في القلب بأعلى المستويات وبأفضل المعايير"، مضيفاً إن "هناك برنامج تدريبي وتعليمي لأطباء المستقبل في اختصاص قلب الأطفال إضافة إلى وجود مركز متخصص للدراسات والأبحاث المتعلقة بأمراض قلب الأطفال".

ولكي يبقى صمام أمان للأطفال الذين يعانون أمراض القلب، عمد المركز هذا العام إلى طرح تقنيات طبية جديدة، تستخدم للمرة الأولى في العالم العربي والدول المجاورة.

وفي هذا الإطار تحدث الدكتور عصام الراسي رئيس قسم الأطفال مرضى القلب عن طريقة استخدام المركز لتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد في عمليات القلب، مشيراً إلى أن هذه الطريقة سمحت بطباعة الأجزاء المريضة من جسم الانسان، وخاصة التشوهات المعقدة جداً جداً حيث ستصبح أبسط وعلاجها أسهل، وسنعطي أملاً أكبر للأطفال الصغار.

بالإضافة إلى الطباعة الثلاثية الأبعاد تقنية أخرى يعتمدها الأطباء في المركز.

رئيسة عيادة علاج الأجنة في مركز القلب الدكتورة مريم عرابي تحدثت عن تقنية جديدة لتصوير قلب الجنين قبل الولادة.

بين البطين الأيمن والأيسر، وبعيداً عن المصطلحات الطبية المعقدة حياة جديدة، تكتب لهؤلاء الأطفال في ظل هذه التقنيات.

تقنيات طبية جديدة تعيد إلى القلب حيويته ونشاطه، وإلى الأطفال من مرضى القلب بسمتهم وفرحتهم.