لبنان: نشاط فني لتكريم أمهات شهداء التفجيرات الإرهابية

في العاصمة اللبنانية بيروت تكريم أمهات الشهداء الذين سقطوا في التفجير الإرهابي الذي استهدف المستشارية الثقافية الإيرانية. نشاط بمشاركة أكثر من 50 فناناً تشكيلياً من مختلف المناطق. فنانون فجروا ألوانهم في وجه من ينشرون السواد والموت.

الفنانون يردون بسلاحهم على آلة الموت المتنقل

شهدت بيروت الأحد نشاطاً فنياً جديداً رداً على التفجيرات الإرهابية التي استهدفت لبنان والتي ذهب ضحيتها مواطنون أبرياء. وأقيم النشاط هذه المرة على بعد أمتار فقط من المستشارية الثقافية الإيرانية في منطقة بئر حسن حيث وقع تفجير مزدوج في 19 شباط/ فبراير الماضي وأدى إلى سقوط شهداء وجرحى.

وشارك في النشاط الذي يهدف إلى تكريم أمهات الشهداء الذين قضوا في التفجيرات الإرهابية، أكثر من 50 فناناً تشكيلياً فنانون من مختلف المناطق اللبنانية الذين رسموا لوحات وصنعوا منحوتات من وحي النشاط، تحمل رسائل للأمهات وتؤكد الإصرار على المقاومة وتحدي الموت.

وقال فنانون مشاركون "هم يفجرون في أرواح الناس ونحن نفجر الألوان والفرح". فؤاد شهاب أحد المنظمين للنشاط أكد خلال انهماكه بتلوين هيكل سيارة تضررت جراء التفجير، أن الهدف من النشاط تكريم أمهات الشهداء في التفجيرات كافة التي ضرب البلد ووضع لمسة لونية في المناطق التي ينشرون فيها الفساد والموت، مشيراً إلى أنه جرى التواصل والتنسيق مع بلدية الغبيري، التي تقع ضمن نطاقها المنطقة المستهدفة.

شهاب وصف النشاط بـ"التظاهرة الفنية التي يشارك فيها فنانون من مختلف أطياف المجتمع اللبناني".

بدورها رسمت الفنانة التشكيلية ليليان مخلوف لوحة اسمتها "اليد الأكثر أماناً"، وهي عبارة عن يد أمّ تحضن طفلاً رضيعاً. وقالت مخلوف للميادين "كل شخص فجّر نفسه عنده أم، لو فكّر هؤلاء الذين فجروا أنفسهم بأمهاتهم وأمهات الآخرين لما أقدموا على هذه تنفيذ كل هذه التفجيرات". 

اخترنا لك