أردوغان يغلق ألفي مدرسة تابعة لفتح الله غولن في 160 دولة

يستمر الصراع بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والداعية فتح الله غولن ليمتد هذه المرة إلى إغلاق الحكومة التركية مدارس "خدمة" التابعة لحركة غولن في أكثر من 160 دولة.

تقرير دلولة حديدان

بعدما ضاقت تركيا بصراع رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان والداعية فتح الله غولن باتت نحو 160 دولة مساحة إضافية لتبارز مصالح الرجلين.

ألفا مدرسة منضوية تحت لواء مؤسسة "خدمة" التابعة للداعية التركي فتح الله غولن تلقت قراراً بالإقفال النهائي، وبوقف التمويل عنها من الحكومة التركية.

المدارس الموزعة بين دول القارتين الآسيوية والإفريقية وحتى الولايات المتحدة الأميركية تحظى بتجهيز جيد وتوفر التعليم بمقاييس عالمية للبلدان الأكثر فقراً، إذ تعتمد على مقررات علمانية باللغة الإنجليزية وتحظى بشعبية لدى النخبة السياسية ورجال الأعمال.

بنك آسيا وهو بنك للمعاملات الإسلامية في تركيا ذو تعامل واسع مع شركات مؤسسة "خدمة" في إفريقيا، أكد سحب ودائع ضخمة من حساباته بعد أسابيع من اندلاع الصراع بين أردوغان وغولن في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

أسباب الغلق أرجعها مسؤول إلى أن المؤسسة تسعى إلى مهاجمة حكومة أردوغان في الخارج، عن طريق أنشطة تسيء لسياسة الرجل، فضلاً عن أن حكومة تركيا تعتبرها جزءاً من مؤامرة أجنبية تحاك لتركيا.

إقفال مدارس "خدمة" بالشمع الأحمر لن يحرم الملايين من طلب العلم فحسب، بل سيجفف منابع أنشطة بنوك ومقاولات تابعة لها داخل وخارج تركيا.