لبنان: اعتصام على طريق المطار منعاً لإعادة جثة العميل لحد

نفذ مناصرون للمقاومة الوطنية اللبنانية اعتصاماً على طريق مطار بيروت رفضا لإعادة جثة العميل انطوان لحد. لحد قاد ما كانت تسمى ميليشيا للعملاء إبان الاحتلال الإسرائيلي للبنان وحاولت إحدى المقاومات اغتياله عام 88 من القرن الفائت.

"لا لحد لانطوان لحد في لبنان"... هكذا هتف المعتصمون على طريق مطار بيوت الدولي، بعد تواتر أنباء عن إمكانية تقل جثة قائد ما كان يعرف بجيش لبنان الجنوبي إلى جبل لبنان.  

لحد الذي توفي في فرنسا، كان من أبرز المتعاملين مع الجيش الإسرائيلي خلال احتلاله جزءاً كبيراً من الأراضي اللبنانية بين العامين 1978 و2000.

مناصرون للمقاومة الوطنية اللبنانية تداعوا للاعتصام بالقرب من مطار بيروت، رافضين استقبال جثة من نكّل خلال حياته بالمقاومين، وعذب اللبنانيين.

وقال أحد المشاركين في الاعتصام إن "التراب اللبناني يحتضن شهداء شرفاء وليس عملاء للنفايات".

أما معتصمة أخرى فقالت بدورها إن "لحد ليس مكان هنا فليبقى في المكان الذي احتضن فيه، حيث كانت حياته وتاريخه من العمالة".

كباراً وصغاراً رفعوا اللافتات المنددة بلحد، واستعاروا شعارات من الأزمات التي تعصف بلبنان، ومنها أزمة ايجاد مطامر للنفايات.  

المعتصمون حملوا عتباً على الحكومة اللبنانية، لعدم سحبها الجنسية من لحد، بعد تعامله مع اسرائيل، وحصوله على الجنسية الإسرائيلية، وذكروا بتنكيله بالمقاومين.

مناصرو المقاومة تفرقوا بهدوء وسط إجراءات أمنية مشددة، وتوعدوا العودة إلى طريق المطار لحظة تأكدهم من خبر وصول جثة لحد.