سوريا: مئة تنظيم نقابي في ملتقى تضامني يدعو لوقف الحرب والتدخلات الأجنبية

يعقد ممثلو العديد من النقابات العمالية في العالم ملتقىً تضامنياً مع سورية. المشاركون في الملتقى دعوا إلى وقف الحرب والتدخلات الاجنبية في الشؤون السورية ونددوا بالحصار الظالم على الشعب السوري.

ممثلو مئة تنظيم نقابي من 29 دولة في ملتقى تضامني مع سوريا... حضور حمل رسالة محبة وتعاضد لممثلي مئئة مليون عامل حول العالم مع الشعب السوري... رسالة مختصرة لكنها تعكس فهماً سياسياً لطبيعة الأزمة، وقف التدخل الاجنبي، وإنهاء الحصار.

وقال جورج ما فريكوس الأمين العام لإتحاد النقابات العالمي "نحن هنا لدعم عمال سوريا لدعم سوريا". وأضاف "نحن نؤمن بعمق بأن الشعب السوري هو الذي يقرر حاضره ومستقبله ولا أحد من الخارج له الحق بالتدخل بالشؤون السورية".

نقابيون جمعتهم علاقة محبة مع سورية... معظمهم شارك في ملتقيات عمالية سورية. مخاطر الحرب، لم تمنعهم من إكمال مهمتهم في دمشق... الغاية الوقوف عن قرب على معاناة السوريين ونقلها إلى العالم.

أوغستو براسا عضو المجلس التنفيذي لإتتحاد عمال البرتغال قال بدوره "جئنا نحمل رسالة دعم مباشرة للشعب السوري"، مضيفاً أن "السوريين يواجهون حرباً ظالمة وغير عادلة"، معتبراً أن "كل شعب له الحق بتقرير ما يريد".

أما محفوظ سعدان من اللجنة الوطنية الجزائرية لدعم سورية فقال "نجدد كل مرة دعمنا ووقوفنا إلى جانب هذا البلد العربي الأصيل بمواجهة الاجرام والتآمر عليه".

إهتمام سوري عالي المستوى بممثلي النقابات... حدث دولي تراه دمشق في وقت تخلى كثير من الأشقاء والأصدقاء عن السوريين يقولون، ورهان على حراك داعم لكسر الحصار ووقف الحرب.

رئيس اتحاد العمال في سورية جمال القادري رأى أن "كثافة المشاركة من النقابات الصديقة والشقيقة تؤكد أن هناك تحول بالرأي العام العالمي". وأشار إلى أن "العمال بالأساس هم يدركون خطورة أن تتعرض دول أخرى إلى السيناريو ذاته إن لم يوقفوا ذلك العدوان عن سورية".

الملتقى تضمن جلسات حوار حول الإرهاب وجذوره، والعقوبات، والضغوط الاقتصادية كأداة إرهابية.