داعش يطلق حملة تجنيد جديدة.. والصحوات تصفها بمحاولة تقسيم للبلاد

مصدر أمني يقول إن تنظيم داعش يحاول إعادة تنظيم صفوفه بعد الضربات التي تلقاها، وذلك من خلال إطلاق حملة تجنيدٍ جديدة في الأنبار وخارجها، ورئيس مؤتمر الصحوات أحمد أبو ريشة يقول إن التنظيم خسر المعركة في الأنبار وأنه يحاول تقسيم البلاد.

عناصر من داعش

بعد الضربات التي تلقاها داعش في الأنبار، كشفت معلوماتٌ أمنية عراقية أنّ التنظيم يحاول إعادة تنظيم صفوفه عبر إطلاق حملة تجنيدٍ جديدة في محافظة الأنبار وخارجها.

رئيس مؤتمر الصحوات أحمد أبو ريشة قال إن الهدف من خطوة داعش هو محاولة فصل غرب العراق أو محافظة الأنبار عن العراق لتحقيق التقسيم.

وكان الجيش العراقي قد أطلق المعركة ضد داعش مطلع العام، وتمكّن من قتل المئات من عناصره، فيما لا تزال المحاولات لدخول مدينة الفلوجة بالتعاون مع العشائر.

 واعتبر ابو ريشة في بيانٍ أنّ "تنظيم داعش الإرهابي خسر المعركة في الأنبار وحاول نقل شرها الى باقي المحافظات العراقية"، حيث نفّذ تفجيراتٍ داميةً في عدة مدنٍ عراقية، وأضاف إنّ القوات الأمنية وأبناء المحافظة أفشلوا مخطط التنظيم التقسيمي.

 ميدانياً، استشهد عراقي وأصيب ثلاثةٌ  آخرون في انفجار عبوةٍ ناسفة بتكريت شمال العاصمة، وأشار مصدرٌ أمني الى أنّ العبوة انفجرت في شارع أربعين بوسط المدينة.