اليونايتد يداوي جراحه أمام أستون فيلا قبل معركة بايرن ميونخ

الشياطين الحمر يحققوا فوزاً معنوياً على الفيلانس برباعية ضمن منافسات الدوري الانجليزي من الاسبوع 32، قبل المواجهة المرتقبة مع بايرن ميونخ الثلاثاء المقبل.

ماتا يحتفل بهدفه في شباك أستون فيلا

قلب مانشستر يونايتد تأخره أمام أستون فيلا بهدف نظيف إلى انتصار مُريح وعريض برباعية مقابل هدف في اللقاء الافتتاحي للجولة الـ32 من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليُصحح حامل اللقب أوضاعه ويُصالح جماهيره بعد السقوط المدوي أمام ليفربول ومان سيتي في آخر مباراتين.

بهذه النتيجة يكون اليونايتد قد ضرب أكثر من عصور بحجر واحد، فهو استعاد نغمة الانتصارات الغائبة منذ الفوز على ويست بروميتش ألبيون بثلاثية أول هذا الشهر، والأهم أنه أصبح مُستعداً لمعركة الثلاثاء المُقبل ضد بايرن ميونخ في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري الأبطال، فضلاً عن الوصول للنقطة الـ54 التي جعلت الشياطين الحمر على بعد نقطتين فقط من صاحب المركز السادس "توتنهام" وثلاث عن خامس الترتيب العام "إيفرتون"، فيما ظل الفيلانس كما هو في المركز الثاني عشر بـ34 نقطة.

قبل ضربة بداية المباراة، صدمت جماهير مانشستر يونايتد المدرب ديفيد مويس بطائرة حلقت فوق ملعب المباراة وعليها لافتة بعنوان "لا نرغب في الرجل الخاطئ"، الأمر الذي أعاد إلى الذاكرة ما فعلته جماهير بلاكبيرن قبل قرابة الثلاثة أعوام مع المدرب "ستيف كين" حين طالبته بالرحيل بنفس مشهد الطائرة.

أحرز وين روني هدفين أحدهما من ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول ورفع الاسباني خوان ماتا الفارق إلى هدفين في الدقيقة 57 قبل أن يختتم البديل خافيير هرنانديز الرباعية في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتنفس مويز الصعداء وينال بعض التصفيق من المدرجات وهو يغادر الملعب.

ورفع الفوز رصيد يونايتد إلى 54 نقطة لكنه بقي في المركز السابع بفارق 15 نقطة وراء تشيلسي المتصدر الذي يواجه كريستال بالاس السبت.